المحتوى الرئيسى

هل هناك من هو اعظم من الحكيم وابو علي وسعدات؟ بقلم ريتا رضوان عيد

06/10 20:18

هل هناك من هو اعظم من الحكيم وابو علي وسعدات؟؟؟بقلم ريتا رضوان عيد

الحكيم هو من رسم خارطة الطريق لنسير عليها من بعده فجورج حبش هو أعظم مدرسة فكرية ومثال للقائد السياسي والعسكري والثقافي في آن واحد فقد أكد على ضرورة الوعي السياسي للمقاتل العسكري فقال بان المقاتل غير الواعي سياسيا فكأنما يوجه فوهة البندقية إلي صدره ، حكيم ثورتنا تحدي الصعاب والمحن رافعا شعار نكون أو لا نكون فالتحدي قائم والمسؤولية تاريخية هو من زرع الثورة فينا فكان دائما مشجعا على إشعال الثورة مرددا ثوروا فلن تخسروا سوي القيد والخيمة ، جورج حبش هو فينا ولن يموت ما حيينا .

راياتنا حمراء كدمنا الثائر كالبركان ففيها نعلوا ونفخر فهي دائما مرفوعة وستبقي كذلك إلي ابد الآبدين وستبقي جبهتي المناصر الأول للفقراء والكادحين والمدافعة عن حقوق الشعب الفلسطيني وثوابته والمناهضة للامبريالية والصهيونية وسنبقي على عهد أبا علي هذا البطل الذي عشق تراب الوطن وكان دوما يحلم بان يعود إليه فتحقق الحلم وعاد لوطنه وهو حامل لهموم الأمة ليروي جذور الثورة من جديد حاملا شعار عدنا للوطن لنقاوم على المفاوضات لا نساوم رفض الذل والعار بصوت عال وقال بان السلاح هو الحل الوحيد لاستعادة الوطن فأدركت إسرائيل حقيقة خطر هذا البطل وانه مهدد لمصالحها وقررت أن تغتاله وهو في مكتبه يعمل فاستطاعت أن تغتال جسده من بيننا ولكنها فشلت في اغتيال روحه التي ما زالت محلقة في سماء هذا الوطن لترى النصر الذي ما زال يحققه رجاله لكن إسرائيل لم تكن تعلم بان الجبهة الشعبية لن تسمح بان تبقي بلا يد ترد اعتبار نسر الثورة من جديد وأنها بذلك أشعلت بركان الغضب فينا فاقسم وهدد وتوعد أميننا العام احمد سعدات أن ينتقم لدم هذا البطل المغوار وقال العين بالعين والرأس بالرأس وبعد مرور أربعين يوما من التخطيط للانتقام لدم نسر الثورة أوفي بوعده وانتقم لدم القائد وأعاد له مجده باغتيال اسود الشعبية للحقير رحبعام زئيفي بكاتم صوت جبهاوي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل