المحتوى الرئيسى

الامم المتحدة: الاغتصاب سلاح حرب في ليبيا وغيرها

06/10 19:33

جنيف (رويترز) - قالت خبيرة بالامم المتحدة يوم الجمعة ان الاغتصاب ما زال يستخدم كسلاح وحشي في الصراعات المسلحة في انحاء العالم بما في ذلك ليبيا لارهاب السكان واجبار المدنيين على الفرار.

وقالت مارجوت وولستروم الممثلة الخاصة للامين العام للامم المتحدة بخصوص العنف الجنسي في الصراعات ان معظم مرتكبي هذه الاعمال يفلتون من العقاب حيث ينتشر العنف الجنسي في مناخ من الحصانة من العقاب يحرم فيه الضحايا من العدالة.

وقالت وولستروم في افادة صحفية "اصبح العنف الجنسي تكتيكا مفضلا لدى الجماعات المسلحة لانه الارخص والاكثر تدميرا والاسهل في الافلات به من غيره من طرق الحرب."

ودعت وولستروم في خطابها الاول امام مجلس الامم المتحدة لحقوق الانسان منذ توليها منصبها في مارس اذار 2010 كل الدول التي تشهد صراعات مسلحة الى وقف هذا النوع من جرائم الحرب ومحاكمة الجنود او القادة الذين يشتبه في ارتكابهم لها.

وقالت امام المجلس "العنف ضد النساء ليس مباحا في اوقات الحرب اكثر من اوقات السلم. ولكن على العكس من ذلك في الصراعات المعاصرة تكون النساء والبنات الهدف الاول للعنف الجنسي بما في ذلك كتكتيك حربي."

واضافت وولستروم ان مكتبها يعد قائمة سوداء بأسماء الدول التي ربما تكون هدفا لعقوبات يفرضها مجلس الامن الدولي التابع للامم المتحدة وفقا لقرار تبناه المجلس في ديسمبر كانون الاول الماضي.

وقالت الخبيرة ان القائمة على الارجح ستبدأ بجمهورية الكونجو الديمقراطية حيث تعرض ما لا يقل عن 200 الف امرأة وفتاة للانتهاك بينما تشير بعض التقديرات الى ان العدد يبلغ عشرين ضعف هذا الرقم.

وقالت وولستروم وهي سفيرة سويدية سابقة ان كل المعلومات التي جمعها مكتبها تؤكد ما ذهب اليه لويس مورينو اوكامبو مدعي المحكمة الجنائية الدولية يوم الاربعاء عندما قال ان المحكمة لديها ادلة تربط الزعيم الليبي معمر القذافي بسياسة منهجية لاغتصاب المعارضين.

واضافت "ما لدينا هو تقارير متسقة من اشخاص ومن منظمات ومن وكالات الامم المتحدة واخرين في الميدان.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل