المحتوى الرئيسى

قمة روسيا-الاتحاد الأوروبي تفشل في التوصل لاتفاق لتطوير التعاون

06/10 18:14

موسكو - مازن عباس

استضافت مدينة "نيجنى نوفجرد" قمة روسيا-الاتحاد الأروربى السابعة والعشرين، التى شارك فيها الرئيس الروسي ديميترى مدفيدف، وهيرمان فان رومبي رئيس الاتحاد الأوروبي، وجوزيه مانويل رئيس المفوضية الأوروبية.

وكان من أبرز الملفات التى بحثها الجانبان برنامج اندماج روسيا في المجتمع الأوروبي، وحرية تنقل الأفراد بين روسيا ودول الاتحاد الأوروبي، ما يتطلب إعفاء مواطني روسيا من تأشيرة الدخول للدول الأوروبية، حيث تقدم مدفيدف بخطة تضمنت إجراءات تمهد لإلغاء العمل بنظام تأشيرة دخول.

كما كان ملف حصول روسيا على عضوية منظمة التجارة العالمية من محاور المحادثات الروسية-الأوروبية، والذى تطرق أيضاً لقرار موسكو الأخير بحظر استيراد روسيا للخضروات من أوروبا بعد انتشار المنتجات الزراعية الملوثة ببكتيريا "إيكولاي" القاتلة، وكان البرنامج النووى الإيرانى وتطورات الوضع فى البلدان العربية من المواضيع التى نوقشت فى هذه القمة.

وباستثناء تقارب مواقف روسيا والاتحاد الأوروبى إزاء سبل تسوية الملفات السياسية، لم يتوصل الطرفان لاتفاقات ملموسة فى مجال تطوير التعاون فيما بينهما.

وأعلن هيرمان فان رومبي أن الاتحاد الأوروبي وروسيا توصلا لاتفاق على ضرورة تنحي القذافي من السلطة، وانتقال ليبيا إلى مرحلة التحولات الديمقراطية، بالإضافة إلى ضرورة تفعيل دور رباعى الوساطة الدولية الخاصة بالشرق الأوسط، واستئناف أعماله بهدف إخراج المفاوضات الفلسطينية-الإسرائيلية من مأزقها الراهن.

تصريحات الرئيس الروسي مدفيدف فى ختام هذه القمة عبرت عن خيبة أمل بلاده من نتائجها، بعد أن فشلت القمة فى التوصل لاتفاق على ضرورة إغلاق ملف انضمام روسيا لعضوية منظمة التجارة العالمية.

وأعلن مدفيدف أن قبول عضوية بلاده فى هذه المنظمة قد تم تأجيله لفترة زمنية تصل إلى عدة شهور. وكشف أيضاً أن المواطنين الروس لن يتم أعفاؤهم من تأشيرات الدخول للدول الأوروبية، وذلك رغم تقديم روسيا لتنازلات يبدو أنها لم تكن كافية لتحقيق أية مكاسب، أهمها تراجع موسكو عن قرار حظر استيراد الخضروات الأوروبية.

مدفيدف حاول عرض تأجيل انضمام روسيا لمنظمة التجارة العالمية بشكل متفائل، مؤكداً أن هذا الأمر سيحسم نهاية العام الحالي، إلا أن عباراته عكست استياء وقلقاً من موقف الشريك الأوروبى.

إذ أكد الرئيس الروسى أن إنهاء هذا الجدل الذى استمر أكثر من 17 عاماً يتوقف على تنامى الثقة بين أوروبا وروسيا، لكن جوزية مانويل رئيس المفوضية الأوروبية ربط انضمام روسيا لعضوية المنظمة العالمية بتنفيذها بعض الشروط المتعلقة بنظام الاستثمارات فى قطاع صناعة السيارات وأوضاع قطاع الزراعة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل