المحتوى الرئيسى

ميليشيا عراقية تعلن مسؤوليتها عن هجوم قتل فيه جنود أمريكيون

06/10 15:54

بغداد (رويترز) - أعلنت ميليشيا عراقية شيعية مسؤوليتها يوم الجمعة عن هجوم بالصواريخ تعرضت له قاعدة في بغداد هذا الاسبوع وأسفر عن مقتل خمسة جنود أمريكيين الامر الذي أحيا مخاوف أمنية بينما تستعد القوات الامريكية بالعراق للانسحاب في نهاية هذا العام.

وقالت كتائب حزب الله في بيان بموقعها على الانترنت ان مقاتليها نفذوا الهجوم الصاروخي يوم الاثنين على قاعدة (كامب لويالتي) في حي البلديات بشرق بغداد.

وقال الجيش الامريكي ان قتلى الهجوم أمريكيون وانهم قتلوا عندما تعرضت القاعدة "لنيران غير مباشرة" وهو التعبير الذي يستخدمه الجيش للاشارة الى قذائف المورتر أو نيران الصواريخ. وهذه هي الخسارة الاكبر في الارواح في صفوف القوات الامريكية بالعراق في هجوم واحد منذ عامين.

وقتل جندي أمريكي اخر في جنوب العراق يوم الاربعاء.

وقالت الميليشيا في بيانها "بعد ان تمادى المحتل الامريكي في غيه واستمر بابقاء معسكراته في المدن في مخالفة صريحة للاتفاقية الامنية المبرمة مع الحكومة العراقية...لذا قررنا توجيه ضربة قاسمة له.. استهدفت معسكره في (منطقة) البلديات."

وكتائب حزب الله في العراق هي ميليشيا شيعية يتهمها مسؤولون امريكيون بانها مدعومة من قبل ايران وان طهران تقوم بمهمة تدريب عناصرها وهي اتهامات ترفضها الجمهورية الاسلامية باستمرار.

ويأتي اعلان المسؤولية عن هجوم السادس من يونيو حزيران بينما قال ليون بانيتا المرشح لتولي منصب وزير الدفاع الامريكي يوم الخميس انه يتوقع ان يطلب العراق من واشنطن "في مرحلة ما" ابقاء بعض القوات الامريكية في العراق بعد الموعد النهائي المحدد لانسحابها في نهاية 2011 .

وقال بانيتا مدير وكالة المخابرات المركزية المنتهية ولايته للجنة بمجلس الشيوخ تنظر في تعيينه وزيرا للدفاع ان الولايات المتحدة ينبغي ان توافق حين يطلب العراق ذلك.

ويواجه نوري المالكي رئيس الوزراء العراقي بعض المعارضة لبقاء القوات الامريكية في العراق وقال انه سيسعى بحلول اغسطس اب الى التوصل لموقف موحد من القضية في الحكومة الائتلافية العراقية التي تضم طوائف مختلفة.

  يتبع

عاجل