المحتوى الرئيسى

عراقيون ينقبون عن الذهب في مجاري الصرف الصحي

06/10 14:28

غزة - دنيا الوطن

دفعت البطالة بعشرات العراقيين للعمل في التنقيب على الذهب، ليس في الجبال أو المناجم؛ ولكن وسط الأوساخ والمياه القذرة في مجاري الصرف الصحي.

وذكرت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية الخميس 9 يونيو 2011م أنه على عمق كبير تحت الورش الموجودة في منطقة المجوهرات الضيقة والمتهدمة بالعاصمة العراقية بغداد، يقضي رجال عاطلون عن العمل أيامهم يجوبون نظام الصرف الصحي في المدينة، من أجل شيء واحد يقولون إنه يمكن أن يجلب لهم المال، ألا وهو رقائق الذهب.

وينزل هؤلاء الرجال -الذين هم في أشدّ الحاجة للمال- إلى عمق 15 قدما في الظلام عدة مرات كل شهر بحثا عن قطع الذهب الصغيرة التي تنزل مع مياه المجاري بعد قيام حرفيين بالتنظيف بعد يومٍ من حفر وصبّ المجوهرات.

ويمسك الرجال بمصابيح كهربائية في أيديهم، ويرتدون أقنعة للمساعدة على التخلص من الرائحة الكريهة للمجاري، ثم يقضون ساعات في تمشيط الطين السميك، ويستخدمون أيديهم العارية للإمساك بقطع الذهب اللامعة. ويقول الرجال إنهم جمعوا في يومٍ من الأيام ما يكفي لكسب نحو 20 دولارا من أحد محلات صهر المعادن، والتي تبيع كتل الذهب المعاد تشكيلها مرة أخرى إلى محلات المجوهرات التي نزلت منها قطع الذهب الصغيرة إلى المجاري.

وقال علي محمد الفريجي (30 عاما) "لا أخبر عائلتي بما أقوم به، لأنني محرج، لأن ما أقوم به هو أمر قذر ومثير للاشمئزاز". ويعد الفريجي واحدا من بين مجموعة مكونة من نحو عشرة رجال يبحثون عن الذهب بشكل يومي.

وتظهر هذه المحنة المشكلات الكبيرة التي لا تزال موجودة في الاقتصاد العراقي بعد مرور 8 سنوات على الغزو الأمريكي. وعلى الرغم من مليارات الدولارات التي تنفقها الولايات المتحدة ودول أخرى في محاولة لإعادة بناء البنية التحتية للبلاد ودعم اقتصادها، لا تزال الوظائف قليلة جدا، حيث إن هناك نحو 40% من قوة العمل إما عاطلون أو يعتمدون على عمل غير دائم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل