المحتوى الرئيسى

شيكابالا علي العهـــد

06/10 14:13

في المباراة التي أقيمت بينهما مساء أمس في ستاد الكلية الحربية في الأسبوع رقم‏24‏ لمسابقة الدوري العام ليرفع رصيده إلي‏49‏ نقطة يبقي بها في صدارة البطولة ويسترد ثقة جماهيره التي اهتزت بعد تساويه مع منافسه التقليدي الأهلي في رصيد النقاط بعد الجولة السابقة‏.‏

تقدم اتحاد الشرطة بهدف في الدقيقة‏44‏ من الشوط الأول وتعادل شيكابالا من تسديدة من ضربة حرة في الدقيقة العاشرة من الشوط الثاني وأضاف أحمد جعفر الهدف الثاني في الدقيقة‏15‏ وسجل محمد إبراهيم الهدف الثالث في الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدل الضائع من الشوط الثاني‏..‏ وأدار اللقاء باقتدار طاقم حكام تونسي بقيادة محمد سعيد الكردي‏.‏

قدم الزمالك مباراة غير جيدة ولم يؤد بقوة إلا لمدة ربع ساعة فقط في بداية الشوط الثاني التي شهدت تسجيله لهدفين تقدم بهما ورغم الفوز الكبير الثمين للزمالك فإن مشكلته وأزمته وما سيثير له المتاعب في المباريات المقبلة غياب لاعبي الارتكاز الأكفاء في الفريق فمشكلة الزمالك ليست هجومية فالفريق يمتلك شيكابالا وحسين ياسر وأحمد جعفر ومحمد إبراهيم وعلاء علي وعودية وكل هؤلاء من أصحاب المهارات الفردية من الصعب أن يعاني مشكلات في الثلث الهجومي ولكن أزمته كلها في كيفية الضغط لاستعادة الكرة عند فقدها من مسافات قريبة من مرمي الخصم تسمح له باستمرارية الهجمة أو أن يهاجم كموج البحر وبشكل منظم وليس بجهد فردي‏..‏ ليس ذلك فقط بل ان كل الفرق الكبيرة التي سيواجهها سيتعرض لصعوبات في اللعب معها بسبب دفاعاته في وسط الملعب أو في الخط الخلفي فالقاعدة في كرة القدم الحديثة تقول ان من لا يملك القدرة علي استعادة الكرة والسيطرة عليها لا يسجل أهدافا وإنما لابد أن تهتز شباكه‏.‏

جاء الشوط الأول متوسط المستوي ساده الحذر الدفاعي خاصة من اتحاد الشرطة الذي لعب بانضباط كبير ولكنه في الوقت نفسه بمرونة تكتيكية كبيرة خاصة مجموعة الوسط ساعده في ذلك مجموعة اللاعبين الذين اعتمد عليهم مديره الفني الكفء طلعت يوسف عندما بدأ بأحمد سعد في حراسة المرمي وأمامه الخماسي عماد حلمي ومحمد نجيب وحسام عبد الجواد ورضا العزب وعبد الله فاروق‏..‏ وفي وسط الملعب الرباعي محمد حنفي وأيمن سعيد ومعروف يوسف ومحمد الفيومي ورأس حربة وحيد صلاح عاشور‏..‏ وبدت طريقة اللعب أنها‏5‏ ـ‏3‏ ـ‏2‏ ولكنها كانت غير ذلك في الملعب وظهرت أقرب إلي‏5‏ ـ‏1‏ ـ‏2‏ ـ‏2:‏ وسريعا ما تحولت إلي‏4‏ ـ‏3‏ ـ‏2‏ ـ‏1‏ بتقدم ليبرو الفريق عماد حلمي ليلعب أمام قلبي الدفاع حسام عبد الجواد ومحمد نجيب فاقترب من خط الوسط وتحول للاعب وسط مدافع ثالث‏.‏

ويحسب لطلعت يوسف أنه لم ينتظر الوقت وإنما غير أسلوب لعبه سريعا عندما اكتشف أن الزمالك يلعب برأس حربة وحيد ليعيد الاتزان للملعب ويصنع كثافة عددية كبيرة في وسط ملعبه كخط دفاع أول‏.‏

ولم يكتف طلعت يوسف بالتغيير التكتيكي الذي صنعه في الملعب وإنما راح يجري تغييرا تكتيكيا من جديد بتغيير مكان لعب عبد الله فاروق من مدافع أيسر للاعب وسط ومنح محمد حنفي وظيفته حتي يتفرغ لمواجهة شيكابالا وأجاد لحد كبير‏..‏ ولم يكن يستطيع المدير الفني لاتحاد الشرطة صناعة هذه التعديلات التكتيكية في وظائف لاعبيه وأماكن تمركزهم لولا أنهم يملكون المرونة التكتيكية العالية‏.‏

ورغم كل الوعي الذي امتلكه طلعت يوسف في إدارة المباراة فإن الزمالك ساعده بشكل كبير في أسلوب اللعب الذي اعتمد عليه في البداية فمشكلة الزمالك لم تكن هجومية وإنما في القدرة علي السيطرة علي الكرة في الثلث الأوسط وإمكانية استعادتها عند فقدها فالزمالك فقد الكثافة الدفاعية المناسبة في الثلث الأوسط باعتماده علي الثنائي إبراهيم صلاح وعاشور الأدهم وهما لا يمتلكان قدرات عالية في البناء ولا في الدفاع والضغط بالإضافة إلي أن قدرة الرباعي المهاجم في التحول من الهجوم للدفاع لم تكن عالية ليس ذلك فقط وإنما ظهرت مشكلة أخري تتمثل في التغطيات العكسية للاعبيه والمساندات الدفاعية في الثلث الدفاعي التي كانت في أسوأ حالاتها‏.‏

ومازاد من مشكلات الزمالك الدفاعية سواء في وسط الملعب أو في الثلث الدفاعي أن خط وسط اتحاد الشرطة كان الأفضل علي الأقل دفاعيا وفي القدرة علي السيطرة والبناء فالفريق امتلك للثنائي أيمن سعيد ومحمد حنفي كلاعبي ارتكاز يجيدان الضغط والسيطرة ثم البداية الناجحة للهجمات وهو مافقده الزمالك ليس ذلك فقط وإنما تميز اتحاد الشرطة في امتلاكه للاعب تكتيكي رائع معروف يوسف الذي نفذ ثلاثة أدوار في الشوط الأول بكفاءة عالية ويكفي أنه تحول لرأس حربة في فترات كثيرة ثم لصانع ألعاب وأخيرا للاعب وسط مدافع تميز بإغلاق الجبهة اليسري التي وجد شيكابالا نفسه تحت ضغط ثلاثي في فترات عديدة من محمد حنفي وعبد الله فاروق ومعروف يوسف‏.‏

ورغم الأوراق الهجومية التي امتلكها الزمالك في تشكيله الأساسي الذي ضم عبد الواحد السيد في حراسة المرمي ومحمود فتح الله ومحمد يونس وأحمد غانم سلطان ومحمد عبد الشافي ومحمد عاشور الأدهم وإبراهيم صلاح وحسين ياسر المحمدي وعلاء علي وشيكابالا‏..‏ وأحمد جعفر‏..‏ واعتمد حسام حسن علي الطريقة الرقمية‏4‏ ـ‏2‏ ـ‏3‏ ـ‏1‏ ولكن المشكلة كانت في سبل التطبيق والقدرة علي الضغط والسيطرة علي الكرة‏.‏

ولم يكن غريبا في ظل التطبيق السييء لأسلوب اللعب الذي اعتمد عليه الزمالك أن تغيب الخطورة علي مرمي أحمد سعد حارس مرمي اتحاد الشرطة وأن تكون الخطورة الأكثر والأشد علي مرمي عبد الواحد السيد حارس مرمي الزمالك الذي اختبر مبكرا عندما تسلم معروف يوسف كرة وسددها قوية أنقذها عبد الواحد السيد في الدقيقة الخامسة‏..‏ وظلت الخطورة لاتحاد الشرطة خاصة مع التحركات الجيدة لمعروف يوسف وتأتي الدقيقة‏20‏ ليتسلم كرة داخل منطقة الجزاء ويسدد كرة قوية ترتطم بمحمد يونس وتتحول لضربة ركنية‏..‏ وبعدها ينطلق معروف يوسف في الدقيقة‏25‏ ويمرر كرة رائعة لصلاح عاشور ينفرد ويسدد ينقذها عبد الواحد السيد‏.‏

وفي المقابل فإن الزمالك لم تكن له إلا فرصة واحدة في الدقيقة‏27‏ عندما مر حسين ياسر من الناحية اليمني ولعب عرضية رائعة فشل علاء علي في اللحاق بها وعاقبه بعدها حسام حسن بسحبه ليدفع بهاني سعيد فيلعب الزمالك بثلاثة مدافعين في خط الوسط‏..‏ وتأتي الدقيقة‏44‏ ليخطف أيمن سعيد الكرة وينطلق ويمرر كرة رائعة لصلاح عاشور ينفرد ويسدد لحظة خروج عبد الواحد السيد مسجلا الهدف الأول لينتهي الشوط الأول‏1‏ ـ صفر لصالح اتحاد الشرطة‏.‏

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل