المحتوى الرئيسى

نشطاء: القوات السورية تقتل خمسة محتجين وتدخل بلدة حدودية

06/10 18:55

عمان (رويترز) - قال شهود عيان ان القوات السورية قتلت بالرصاص خمسة محتجين وأصابت العشرات يوم الجمعة في حملة متصاعدة ضد المتظاهرين دفعت الاف المدنيين للفرار الى تركيا هذا الاسبوع.

وقال التلفزيون الرسمي السوري ان الجيش دخل بلدة حدودية في شمال غرب البلاد حيث دارت اشتباكات في وقت سابق هذا الاسبوع وبدأت في اعتقال "مسلحين". جاء ذلك في حين تظاهر عشرات الالاف مجددا في شتى انحاء البلاد رغم تصاعد القمع المسلح للاحتجاجات.

وهتف المحتجون في كثير من المظاهرات عقب صلاة الجمعة داعين الى سقوط الرئيس بشار الاسد.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان قوات الامن قتلت بالرصاص ما لا يقل عن اثنين من المحتجين عندما فتحت النار على مظاهرة مطالبة بالديمقراطية في حي القابون في دمشق يوم الجمعة.

وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد انها كانت على ما يبدو مظاهرة كبيرة نظرا للاستخدام المباشر للرصاص الحي ضدها مضيفا أن تلك المعلومات حصل عليها من شهود عيان.

وقال نشطاء اخرون ان قوات الامن أطلقت نيران بنادق الية بعضها من فوق اسطح مبان على المظاهرة التي طالبت بالاطاحة بالرئيس.

وقال سكان ان القوات السورية قتلت بالرصاص اثنين اخرين من المدنيين يوم الجمعة حين فتحت النار على مظاهرة مطالبة بالديمقراطية في قرية بصرى الحرير بسهل حوران في الجنوب مهد الانتفاضة ضد حكم البعث.

وقال أحد سكان القرية "كانت هناك مظاهرة ضمت نحو الف شخص حين فتحت قوات الامن النار من سياراتها."

وذكر ان القتيلين هما عدنان الحريري وعبد المطلب الحريري.

  يتبع

عاجل