المحتوى الرئيسى

أسامة كمال : تمثال ديليسبس

06/10 12:41

منذ طفولتنا ، ونحن نذهب إلى تمثال ديليسبس أو بمعنى أدق إلى قاعدته الخاوية ، التي مازالت تحمل اسم تمثالها الغائب . حينها كانت زيارة المكان أحد مقدساتنا . تهفو إليه قلوبنا البريئة الصغيرة، ونراه كبقعة ضوء بعيدة، علينا الوصول إليها وملامستها. بالطبع لم يكن التمثال أو صاحبه محط أنظارنا أو سبب حبنا للمكان، وشغفنا به  ، لأن عيون طفولتنا لم تر التمثال أبداً ، وتعودت على رؤية قاعدته خاوية ، أمام أفق مفتوح ولا نهائي لقناة السويس ، لم نسأل يوماً عنه ، ولم يعنينا وجوده من عدمه ، فقط كان يعنينا  ، أن نسير مشدوهين على الممشى الذي يسبق التمثال ، ناظرين لصفحة مياه القناة  بينما السفن العابرة ، تبدو لنا صباحاً ، كطيور تبعد وتغيب  في رحلتها إلى السماء .. ومساءً  ، كالتماعات من الضوء الباهر في ظلام الليل .. في مراهقتنا كنا نجلس على طرف الممشى  ، بينما ترتطم موجات البحر  تحت أقدامنا وتحت السلك الحاجز بيننا وبين المياه ، وترتطم أيضاً  داخلنا أول قصص الحب التي عرفناها ، وأول الأفكار التي بدأت تعرف طريقها إلى عقولنا ، أفكارنا الأولى عن الحياة والموت والحب والحرية والانتماء والوطن … و … و… و… حينها لم يكن يعنينا أيضاً إلا حكاياتنا ، التي لم تكن إلا حكايات حمقى صغار يبدؤون رحلتهم الأولى في تلمس العالم ، ومعرفة غوامضه وأسراره..

ومن خلال مناهج دراستنا (الإلزامية ) عرفنا سر القاعدة الخاوية ، وعرفنا فرديناند ديليسبس بعين مقررات الدراسة ، عرفنا صاحب مشروع حفر القناة ، عرفناه كرمز استعماري عتيد ، ومحتال احتال على الخديوي سعيد ، وتحول في ذاكرتنا إلى مجرد كلمة سر اتفق عليها الراحل : جمال عبد الناصر مع خلصائه ، من الذين عهد إليهم بمهمة تأميم القناة ، فمع تلفظ الزعيم الراحل  باسمه أثناء خطاب التأميم الشهير في 26 يوليو عام 1956 ، يبدأ الخلصاء في تنفيذ مهامهم ، والاستيلاء عليها من إدارتها الأجنبية  ..

ولأننا أبناء جيل لم تشهد عيناه التمثال الغائب ، ولم نحضر تفاصيل نسفه وإزالته عن قاعدته في 24 ديسمبر عام 1956، بعدما قام ( حسب الروايات المتواترة ) ،  آخر الجنود المغادرين لبورسعيد  ، بربط رايتين بريطانية وفرنسية على يد تمثال ديليسبس , ووضع غطاء رأس ( بيريه ) خاص بوحدة المظلات الفرنسية على رأسه  ، ودهنوا جسده النحاسي  بالشحم ، كي لا يصل للرايتين بقيمتهما الرمزية أحد ، لاستفزاز الجماهير المصرية ،  التي احتضنت وقتها الثورة الناشئة .. وبتعاون خفي بين أجهزة المخابرات المصرية داخل المدينة  ، وبين بعض المناضلين المصريين ، تم نسف التمثال وإزالته ، وسط حفاوة وتكبيرات الجماهير الغاضبة ، التي كانت تعشق حينها فكرة الزعيم الأب المعلم ، وتتوق لأخذ مكانها خلفه في ثورته ، التي صارت بعد تأميم القناة راسخة في الأرض ..

وظلت القاعدة خاوية، وظل التمثال غائباً، لمّا يزيد عن الخمسين عاماً، حتى أعيد ترميمه منذ عقدين كاملين ، وعاد سيرته الأولى، وخرج من قاع  الماء إلى طلاقة الهواء .. و يتابع جيلنا الآن محاولات إعادة التمثال بذاكرة خاوية من كل شيء ، ذاكرة تتساءل ، لماذا لم تقم حكومة الثورة عقب نسف التمثال وإزالته ، بتنصيب غيره ، ليكون تعبيراً عن المصري البسيط الذي سالت دماؤه الندية في حفر القناة ، أو بتنصيب تمثالاً لزعيمها الذي كان حينها رمزاً لامعاً في كل سماوات الشعوب المضطهدة والفقيرة ، والراغبة في التحرر من الاستعمار ، لماذا تُركت القاعدة خاوية كل تلك السنوات منذ عام 1956 وحتى الآن …؟؟؟ ..قد يتهم البعض الحكومات التي تلت حكومة الثورة، خاصة أن الرئيسين أنور السادات ومبارك ، لهما توجهات سياسية واقتصادية ، أبعد ما تكون عن جمال عبد الناصر .. لكن ألم تكن أربعة عشرة عاماً منذ عام 1956 وحتى 1970، كافية للتفكير حتى في تنصيب تمثال…؟؟؟ ..

ربما خاف الثوار من التمثال ، الذي ظل قابعا كقطع من النحاس المتآكل الملقاة في كل ركن ، أن يصحو كعصفور الرماد، ويمنع تنصيب غيره ، أو ربما لأن اسم ديليسبس ظل عنواناً للمكان ، ويصعب محوه وإزالته ، وإهالة التراب عليه ، أو ربما ليظل الناس منتظرين ومختلفين حول من الأحق باعتلاء القاعدة الخاوية ، التي ظللنا نراها افقأ مفتوحا بدون نهاية ، ومعنى الحرية الأول في ذاكرتنا البعيدة …

مواضيع ذات صلة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل