المحتوى الرئيسى

الفايناشيال تايمز: الاسد خيب امال الغرب

06/10 06:23

الشأن السوري ما زال مسيطرا على اغلب الصحف البريطانية في باب تغطياتها للشؤون والقضايا العالمية وتناولت الازمة التي تمر بها سورية من مختلف الجوانب وخاصة مع تزايد اعداد الفارين الى تركيا من قرى محافظة ادلب الشمالية وخصوصا من بلدة جسر الشغور الى خلت تقريبا من الاطفال والنساء على وقع اخبار شن قوات الامن والجيش عملية واسعة فيها قريبا.

كتبت رولا خلف في الفاينشيال تمايز مقالا استعرضت فيه تاريخ العلاقات بين الرئيس السوري بشار الاسد والقادة الغربيين وكيف انتهت هذه العلاقة الى المواجهة العلنية والعداء السافر.

وتقول خلف في مقالها الذي حمل عنوان آمال الغرب خابت في الاسد ان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في مقدمة القادة الغربيين الذين يقودون الجهود الدولية لفرض مزيد من العزلة على الرئيس السوري بشار الاسد وزيادة الضغوط عليه لوقف العنف التي يمارسه نظامه ضد المتظاهرين.

واستعرضت خلف العلاقة الدافئة التي كانت تجمع الزعيمين حيث كان الاسد ضيفا خاصا في العاصمة الفرنسية باريس بمناسبة الثورة الفرنسية عام 2008 بعد ان فتح ساركوزي صفحة جديدة مع الاسد بعد سنوات من القطيعة والعداء بين الاسد والرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك في اعقاب اغتيال رئيس وزارء لبنان الاسبق رفيق الحريري عام 2005.

وبعد ان فتحت القارة الاوروبية ايضا صفحة جديدة مع نظام الاسد وتحسنت علاقات سورية مع الغرب وتكللت مع وقف الضغوط الامريكية على سورية بات عضو الكونجرس الامريكي ورئيس لجنة العلاقات الخارجية جون كيري ضيفا دائما في العاصمة السورية دمشق خلال السنيتن الماضيتين.

لكن الصحيفة ترى ان علاقات الغرب مع سورية مع ازدهار ربيع الثورات العربية كشف عن فشل سياسة الغرب في التعامل مع منطقة الشرق الاوسط وكشف ان هناك قصورا في تفكير صناع القرار في الدول الغربية الذين كانوا يعتقدون ان الاسد شخصية اصلاحية وان الانخراط الدبلوماسي معه سيبعده عن ايران والجماعات المتطرفة في المنطقة.

وتضيف خلف ان وصول الان جوبيه الى الخارجية الفرنسية مؤخرا والذي قضى على نفوذ المقربين من ساركوزي واللذين كانوا يؤيدون الانخراط مع الاسد قد بدد الاوهام التي كانت تعيشها فرنسا وباتت ترى ان رحيل الاسد عن السلطة باتت مسألة وقت لا اكثر.

كما تحدثت الصحيفة في عمود منفصل عن ازمة تدفق السوريين الى تركيا ومقابلاتها مع عدد من السوريين الذين وصلوا الى تركيا.

وقالت ان الاوضاع المتفاقمة في سورية حدت برئيس الوزراء التركي الذي كان وفاق مع الاسد حتى امد قريب الى تحذيره من امكانية فقدانه السيطرة على الاوضاع في بلاده اذا استمر في النهج الذي يتبعه حاليا في التعامل مع الاوضاع في بلاده.

الجارديان تناولت الازمة السورية على صفحتها الخارجية وعنوانت غلافها الشعب يرى اكاذيب النظام وتفككه .

ونقل مراسلها من الحدود السورية التركية عن احد السوريين الفارين الى تركيا وهو مصاب بطلق ناري فخذه ان ديكتاتورية الاسد كانت الاقوى بين ديكتاتوريات الشرق الاوسط وكانت متماسكة مثل كرة فولاذية لكنها لم تعد كذلك الان ويقول ابو مجيد البالغ من العمر 39 عاما وفر من بلدة جسر الشغور الى تركيا مع زوجته واطفاله انه اصيب يوم السبت الماضي خلال المواجهات التي شهدتها البلدة بين قوات الامن والمتظاهرين.

ويبدو ان فرار السوريين الى الخارج قد وفر لوسائل الاعلام نافذة للاطلاع عن قرب على ما يجري في سورية في ظل الحظر الي تفرضه السلطات السورية على وسائل الاعلام.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل