المحتوى الرئيسى

مصرى بالسعودية يطلب تدخل الخارجية لاستعادة حقوقه

06/10 00:08

تلقى "اليوم السابع" شكوى من المصرى إسلام محمد توفيق بالسعودية، يقول فيها: "أنا مواطن مصرى معلق جبرياً وأسرتى، منذ ما يقارب من الست سنوات فى المملكة العربية السعودية، حيث أننى موقوف عن العمل من قبل كفيلى سعودى الجنسية ـ عبد العزيز محمد العواد صاحب ومدير أكاديمية الجزيرة العالمية بالرياض، ونائبه رجل الأعمال المصرى المستثمر بالسعودية خالد حماد، ولا يوجد لى مصدر للدخل، ولا سكن ولا علاج لى أو أسرتى.

ويروى إسلام قصته قائلا: وقع على ظلم ليس فقط من كفيلى السعودى وشريكه رجل الأعمال المصرى من عدم إعطائى مستحقاتى وتصفية حساباتى طبقاً للاتفاق المبرم بيننا، بل زاد فى ظلمهم باتهامى بدعوى كيدية، وبفضل الله وفضل قضاء المملكة تم الحكم لصالحى، ورغم ذلك أدعوا على بذات الطلبات، مع علمهم بصدور قرار شرعى نهائى ولا يجوز فيه النظر.

وأضاف إسلام، أن أكثر ما آلمنى ليس ظلم الكفيل السعودى لى، بل أن ظلم القنصل العام المصرى بالرياض حسام عيسى أشد، والذى لم يكلف خاطره بحل موضوعى أو التدخل فيه بالإيجاب بحل مشكلتى نظراً لوجود العلاقة الحميمة بين القنصل العام مع كفيلى وشريكه رجل الأعمال خالد حماد المستثمر المصرى الجنسية، حيث أخبرنى مسئولى القنصلية بأننى إذا كنت أرغب بالعودة لمصر، فعلى أن أتنازل عن مستحقاتى لدى الكفيل أو الانتظار حتى يتم البت فى الدعوى لدى الجهات القضائية، والتى سوف تأخذ من السنين ما يقارب العشر سنوات.

ولكننى قد أخبرتهم بأنه من الممكن أن يقوموا بإجراءات قانونية، تحفظ لى حقوقى وتجبر الكفيل السعودى على احترام تعاقداته، لكنهم أخبرونى بأنهم لا يستطيعون الإقدام على هذه الخطوة نظراً لأن المستتثمر المصرى رجل الأعمال خالد حماد ولديه شراكة مع الكفيل السعودى، وحفاظاً عليه لا يمكن ذلك، فإلى متى يظل المواطن المصرى من الدرجة الثالثة، بل أنه أصبح دون ذلك، فقد أصابنى المرض حيث أننى بدون عمل منذ عام 2009، ومحتجز ضمن الإقامة الجبرية، حيث أننى لم أذهب إلى مصر منذ فبراير عام 2006م حتى الآن، وذهبت كثيراً إلى القنصلية المصرية بالرياض لفترة زادت عن عامين كاملين.

وناشد إسلام وزير الخارجية المصرية الدكتور نبيل العربى، التدخل لرفع الظلم الواقع عليه، نظراً لعدم تحرك القنصل العام وتفاعله مع قضيته، وإنهاء موضوعه رغم وجود الصلة الوثيقة بين القنصل العام.

وأوضح إسلام، أنه تم طردى من القنصلية المصرية من قبل القنصل المساعد طارق سراج بتعليمات من القنصل العام حسام عيسى، لأنه طالب بالسماح له بمقابلة رئيس الوزراء عندما كان متواجدا بالمملكة العربية السعودية، وتم تهديده باستدعاء الشرطة، إذا لم يمتثل لقرار طرده من القنصلية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل