المحتوى الرئيسى

اليمن في انتظار احتمال عودة صالح بعد العلاج

06/10 00:30

صنعاء/عدن (رويترز) - أطلق موالون للرئيس اليمني المصاب علي عبد الله صالح الاعيرة النارية في الهواء يوم الخميس للاحتفال بعدما أفادت تقارير بأنه سيعود قريبا الى اليمن لكن معارضيه قالوا انهم يعملون على ضمان الا يعود صالح الى السلطة حتى لو عاد الى اليمن.

وقال مسؤولون امريكيون ويمنيون ان صالح (69 عاما) اصيب بحروق بنسبة 40 في المئة من جسده في هجوم صاروخي أو بقنبلة على قصره يوم الجمعة وهي اصابات من الممكن ان تكون مميتة حسب عمق الجروح وستحد على الارجح من قدرته على الحكم.

ولم يشاهد صالح الذي يحكم اليمن منذ اكثر من ثلاثة عقود منذ وصوله الى السعودية لاجراء جراحة.

لكن بعد شهور من العنف ومن الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية قاوم صالح ضغوطا غربية وعربية كي يتنحى ورفض موقع حكومي على الانترنت التقديرات لمدى جسامة اصابته قائلا ان جروحه طفيفة ثم اعلن اليوم الخميس ان الاستعدادت لعودته جارية.

وقال موقع 26 سبتمبر ان صالح تجاوز مشاكل صحية بعد جراحة ناجحة لازالة شظايا وان مصادر توقعت أن يعود قريبا بعد استكمال تعافيه وعلاج بعض الحروق السطحية الخفيفة.

وقالت شخصيات معارضة بارزة ان شاغلهم الرئيسي يتعلق بنقل صالح لسلطاته سواء عاد الى اليمن أو لم يعد.

وحتى قبل الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية كان صالح يواجه تمردا انفصاليا في الجنوب وتمردا شيعيا في الشمال.

وقال محمد المتوكل من اللقاء المشترك ان ائتلاف المعارضة ابلغ حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم يوم الاربعاء بأن الائتلاف سيسعى الى تشكيل مجلس انتقالي من صفوفه بعد اسبوع اذا لم تتخذ اي اجراءات بشأن نقل السلطات الى نائب الرئيس عبد ربه منصور هادي الذي عين قائما بأعمال الرئيس في الرابع من يونيو حزيران.

وفي اشارة الى الاتفاق الذي رعاه مجلس التعاون الخليجي والخاص بنقل صالح لسلطاته والذي تعثر في الايام السابقة على اصابة الرئيس اليمني قال المتوكل ان الاهم من عودة صالح هو ان ينقل الحزب الحاكم السلطة ويبدأ في تنفيذ المبادرة الخليجية.

وقال المحلل السياسي علي سيف حسن انه غير مقتنع بتقارير وسائل الاعلام الحكومية عن قرب عودة صالح الى اليمن لكنه قال ان عودته ستساهم في تقوية نظام جديد.

واضاف انه غير قلق من عودته لان الاهم هو ان يوقع على اتفاق لنقل السلطة سواء فعل ذلك في صنعاء او في الرياض.

وقال موقع الحكومة اليمنية ان الاستعدادات تجرى في أنحاء اليمن للترحيب بعودة صالح الذي تردد ما بين قبول دعوات عربية ودولية له بالتنحي وبين اتهام معارضيه بالقيام بانقلاب.

وسمعت أصوات أعيرة نارية كانت وحدات الجيش ومؤيدون لصالح في مناطق عدة بالعاصمة صنعاء يطلقونها الليلة الماضية احتفالا. وقال الحزب الحاكم انه سينظم مسيرات بعد صلاة الجمعة اطلق عليها اسم "جمعة الولاء".

ووصف الموقع تصريحات مسؤولين أمريكيين ويمنيين أن صحة صالح متدهورة بأنها تلفيقات وقال ان الرئيس اليمني يتلقى علاجا لحروق في وجهه وأن الشظايا أزيلت من صدره.

ويثير الوضع المتوتر في اليمن الذي يطل على ممرات مهمة للشحن البحري قلق دول غربية وكذلك السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم حيث تخشى الرياض أن تسمح الفوضى بحرية حركة أكبر لتنظيم القاعدة داخل اليمن.

ويعيش اكثر من 40 في المئة من اليمنيين على اقل من دولارين يوميا بينما يواجه ثلث السكان الجوع المزمن. كما تمثل امدادات المياه والنفط غير المنتظمة مشكلات ايضا.

وصمد وقف لاطلاق النار منذ نقل صالح للسعودية بعد مقتل أكثر من 200 شخص وفرار الالاف على مدى أسبوعين بسبب اشتباكات بين أنصار صالح وقوات الزعيم القبلي صادق الاحمر الذي يؤيد المعارضين.

ولا تمارس العديد من الوزارات عملها بسبب تغيب الموظفين وتعاني العاصمة اليمنية من انقطاع متكرر في الكهرباء ونقص في امدادات الوقود والماء مع استمرار القتال في بلدة زنجبار الجنوبية التي سيطر عليها مقاتلون اسلاميون.

واتهم بعض مناهضي صالح الرئيس اليمني بتعمد السماح لمقاتلي القاعدة بالسيطرة على زنجبار لتسليط الضوء على المخاوف الامنية اذا ما ترك السلطة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل