المحتوى الرئيسى

القضاء الباكستاني يامر بطرد اثنين من قادة الامن بعد مقتل رجل اعزل

06/10 17:30

اسلام اباد (ا ف ب) - امر رئيس القضاة في باكستان الجمعة بطرد اثنين من قادة الامن بعد ان قتلت قوات الشرطة شبه العسكرية رجلا اعزلا توسل اليهم للابقاء على حياته، في قضية هزت باكستان.

وتقرر احتجاز اثنين من عناصر القوات شبه العسكرية بسبب عملية القتل التي صورت مباشرة وبث التلفزيون مرارا تفاصيلها المروعة مما اثار اسئلة حول عمليات القتل غير القانونية.

وامر رئيس القضاة افتخار محمد شودري الحكومة باقالة الجنرال ايجاز شودري رئيس القوات شبه العسكرية في ولاية السند، والمفتش العام في شرطة السند فايز ليغهاري.

ونقل مسؤول في المحكمة عن شودري قوله انه "سيتم وقف رواتبهما وسحب المزايا الرسمية التي يتمتعان بها".

واضاف انه اذا لم تفعل الحكومة ذلك خلال ثلاثة ايام "فان المحكمة بنفسها ستتخذ اجراءات بحقهم".

وامر شودري النائب العام وغيره من كبار المسؤولين الحكوميين بالمثول امام المحكمة الجمعة.

ونقل المسؤول في المحكمة عن القاضي قوله لهم "لقد مر يومان، ولم ينم الناس من الحزن والصدمة، ولم تفعلوا شيئا".

وعين شودري المسؤول البارز في الشرطة سلطان خواجة للتحقيق في المسالة وتقديم تقريره الى المحكمة خلال سبعة ايام.

وكان خمسة جنود من القوات شبه العسكرية قد احاطوا بالشاب سرفراز شاه البالغ من العمر 25 عاما في حي كليفتون الذي يعد ارقى احياء كراتشي الاربعاء، حيث اتهموه بانه حاول سرقة احد رجال الشرطة.

وقال مسؤولون انه يجري احتجاز خمسة من قوات الشرطة العسكرية لعلاقتهم بعملية القتل.

وفي الشريط الذي صوره مجهول وبثه التلفزيون المحلي عدة مرات وتم تحميله على موقع يوتيوب على الانترنت، يظهر الشاب الحليق مرتديا سروالا اسود وقميصا ازرق غامق وهو يبكي متوسلا بينما يعمر احد الجنود بندقيته مسددا اياها لعنق الشاب.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل