المحتوى الرئيسى

نفاق الجلبي لا يعين شعب البحرين !بقلم:جمال محمد تقي

06/10 19:54

نفاق الجلبي لا يعين شعب البحرين !

جمال محمد تقي

احيانا يحير المتابع لسلوكيات وتصرفات رموز التوليفة العراقية التي يفترض انها تحكم العراق فعليا ، في اختيار الاوصاف المناسبة التي تليق بمغالطاتهم وتخبطاتهم وتواتر صلافاتهم ، فبلادهم محتلة وهم ينكرون ، واوضاعهم مهزوزة ويهم يتبجحون ، والشعب يتوعدهم وهم يفاخرون ، والصراعات الدموية بينهم والتصفيات والملاحقات بكواتم الصوت والصورة والمواقع والفضائيات ، وقمع التظاهرات السلمية العابرة للاعراق والطوائف والمناطق على قدم وساق ، في بلاد سعّرَالمحتل الامريكي روح المواطن فيها بمبلغ يقل عن ثلاثة الاف دولار في الحالات الفضائحية ، وحوالي الف دولار في حالات القتل العشوائي ، ورموز التوليفة تتبغدد بسرقة قوت الشعب ولا تشبع ، وفوق هذا الهم كله يعيرون الاخرين بما هم عليه !

ماصرح به احمد الجلبي اثناء احتفالية انطلاق قافلة المساعدات لشعب البحرين ـ شيعة البحرين بحسب المقاصد الجلبية ـ من ميناء البصرة بحرا باتجاه المنامة والتي اشرفت عليها العديد من الواجهات الطائفية التي تحكم العراق ، يعيدنا الى البحث في دوافع هذا الرجل ، فقد قال كلاما يؤكد هوسه بحب الظهور ، والاسترجال الذي ليس عليه ضرائب ، فكما كان يدعي بانه هو من جاء بالامريكان للعراق وبالتالي هو الاحق من غيره بالموقع المتقدم في السلطة ، وكما اصر على ادعائه هذا برغم معرفته بانه ادعاء مكروه بدلالة النتائج ، الا انه يصر عليه لسبب وحيد يريد من خلاله صناعة اهمية لشخصه التي اثبتت مجريات الاحداث انها دون شروط الحد الادنى للاهمية ، فهو الان يدعي ويصر على انه موجود في صميم الاحداث ، وله مكانة تناسب ما يدعيه ، حتى ولو لم يحصل على اي منصب وزاري او حكومي ، حتى لو ان مقعده الوحيد في البرلمان جاء لقاء حسنة من حسنات الحلف الشيعي ـ الائتلاف الوطني ـ والذي ثمن انتقالته من سلك الخدمة الامريكي الذي نبذه الى سلك الخدمة الايراني الذي لا يفرط بمن يتناغم مع اجندته حتى ولو بطريقة الجلبي الحسابية !

الجلبي يقول ان البحرين ضغطت على مجلس الامن بوصفها رئيسة القمة العربية وقتها لتوصيف الوجود الامريكي في العراق على انه احتلال ، وان العراق اليوم بصفته رئيس القمة العربية يطالب السعودية بسحب قواتها من البحرين لانه احتلال ايضا ، هذا الكلام مثير للشفقة والسخرية معا ، فليست من اعتبر الغزو الامريكي للعراق احتلالا هي البحرين ، وانما هو واقع الحال ياسيد جلبي ، فلم تدخل امريكا الاراضي العراقية بموافقة حكومتها التي كانت قائمة والتي لها ممثل رسمي معترف به في الامم المتحدة والجامعة العربية ، انه غزو لبلاد ذات سيادة ، اطاح بنظام حكم قائم منذ عقود ، وهدم دولة باكملها ، واقام حكما فيها ، يراه هو مناسبا له ولاهل البلاد فيما بعد ، هذا ما حصل في العراق ، اما ما حصل في البحرين فهو امر مختلف تماما ، هناك نظام قمعي استبدادي استعان بقوة عسكرية هو جزء منها ـ 1500 ـ عسكري من قوات درع الجزيرة ، لمساعدته على قمع الاحتجاجات الشعبية المتصاعدة ، بعلم وموافقة مجلس التعاون الخليجي ، وبضوء اخضر من الامريكان انفسهم ، وهو على كل حال امر مستهجن ويخالف ما تدعيه امريكا من كونها مدافعة عن حقوق الانسان في اي مكان ، فهذه القوات لم تحتل البحرين ولم تفرض نظاما جديدا عليها بل انها جاءت لمساعدة النظام القائم وهي ليست سابقة غير متعارف عليها دوليا ، فالانظمة المشتركة بالاحلاف العسكرية يساعد بعضها البعض !

الامر الاخر ان الدول الخليجية المعنية قد رفضت عقد القمة العربية في بغداد وفي موعده السابق بسبب من الموقف العراقي المشحون طائفية تجاه نظام البحرين وانظمة مجلس التعاون ، فالحريص فعلا على شيعة البحرين عليه ان يطالبهم بالابتعاد عن نهج الانعزال الطائفي والعمل سوية مع كل فصائل العمل الوطني البحرينية لاقامة نظام ديمقراطي حقيقي ، ملكي دستوري ، يفصل السلطات ويجيز التعددية السياسية ، ويحرم الطائفية ، بنظام انتخابي موحد يعتمد المواطنة اساس في الترشيح والتصويت ، واحزاب تتنافس ببرامجها السياسية التي تترجم تصوراتها لتقدم وازدهار البحرين ، والحريص على البحرين عليه ان يطالب ملكها وحكومته بالاصلاح الشامل وان يكون الملك مالكا وليس حاكما فالحكم للشعب وحده وبكل مشاربه .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل