المحتوى الرئيسى

المعارضة تحصل على مساعدات والغرب يرى نهاية قريبة للقذافي

06/10 00:54

أبوظبي/طرابلس (رويترز) - ظفر المعارضون الليبيون يوم الخميس بمساعدات تزيد عن 1.1 مليار دور في مؤتمر ضم دولا غربية وعربية وركز على ما وصف بانه "نهاية اللعبة" لمعمر القذافي والحرب الاهلية في ليبيا.

وقالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون ان محادثات جارية مع أشخاص قريبين من القذافي وانه توجد "امكانية" لنقل السلطة في ليبيا. لكنها اضافت قائلة "لا يوجد حتى الان طريق واضح للمضي قدما."

وفي اشارة ايضا الى ما وصفها باقتراحات متعددة من حكومة القذافي قال وزير الخارجية الاسترالي كيفين رود ان نهاية القذافي "ربما تكون أقرب" من المتوقع.

وقصفت طائرات لحلف شمال الاطلسي طرابلس في الوقت الذي قال فيه المعارضون في المحادثات الجارية في ابوظبي انهم يأملون في استئناف انتاج النفط قريبا.

وفي الامم المتحدة قال مدعي المحكمة الجنائية الدولية ان محققي المحكمة اكتشفوا أدلة تربط بين القذافي وسياسة للاغتصاب لمعاقبة معارضيه.

وقد تكون محاكمة محتملة في جرائم حرب حافزا على تشبث القذافي بالسلطة لكن الرئيس السنغالي عبد الله واد عرض المساعدة لتيسير خروج القذافي حليفه السابق في الاتحاد الافريقي من السلطة وناشده التنحي.

وقال واد أثناء زيارة لمدينة بنغازي معقل المعارضة الليبية "من مصلحتكم ومصلحة الشعب الليبي بأسره أن تتركوا السلطة في ليبيا وألا تحلموا بالعودة اليها قط."

وأضاف واد الذي اصبح اول رئيس دولة اجنبية يزور معقل المعارضين "بامكاني أن أكون أحد من يساعدونكم على الانسحاب من الحياة السياسية.. وكلما أسرعتم بالرحيل كلما كان ذلك أفضل لانقاذ أرواح الليبيين."

ولم تذكر كلينتون اي تفاصيل بشأن المحادثات حول مستقبل القذافي. وقالت في ختام اجتماع مجموعة الاتصال بشان ليبيا "توجد مناقشات عديدة ومستمرة مع اناس قريبين من القذافي ونعلم ان من بين الاشياء التي تشملها تلك المحادثات امكانية نقل السلطة."

  يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل