المحتوى الرئيسى

استثناء أسرى القدس و48 من صفقة التبادل بمثابة الحكم بالإعدام عليهم بقلم:حلمي الأعرج

06/09 21:50

حلمي الأعرج

مركز الدفاع عن الحريات – رام الله

إثر تجدد المفاوضات حول صفقة تبادل الأسرى ما بين حركة حماس والحكومة الإسرائيلية عبر الوسيط المصري تعاظم الأمل بقرب إتمام هذه الصفقة التي تأخرت كثيراً بفعل المماطلة الإسرائيلية وتهرب حكومة اولمرت ونتنياهو من دفع الثمن المطلوب لإنجازها.

ومع أننا على ثقة أن حركة حماس تعي جيداً المطلوب فلسطينياً لإنجاز صفقة مشرفة والدليل استمرار رفضها للشروط والإملاءات والابتزازات الإسرائيلية مهما بلغ مستواها واستمرار تمسكها بضرورة التزام الحكومة الإسرائيلية بالإفراج عن جميع القائمة المقدمة من قبلها والتي تضم أربعمائة وخمسون أسيراً من ذوي الأحكام العالية إلا أنه بدأت ترشح في الآونة الأخيرة بعض التصريحات والمواقف التي أثارت مخاوف أسرى القدس و48 وعائلاتهم من احتمالية أن تتجاوزهم الصفقة بسبب التعنت الإسرائيلي الذي من ضمن اشتراطاته استثناء هذه الفئة من الصفقة، الأمر الذي يعني، سواء شئنا أم أبينا، التسليم بالحكم الإسرائيلي عليها بالإعدام والوقوف موقف المتفرج وعدم التدخل الفاعل للحيلولة دون تنفيذه خاصة بشأن أولئك القدامى الذين تجاوز بعضهم الثلاثة عقود في الأسر وفي مقدمتهم الأسير فؤاد الرازم عميد أسرى القدس وسامي يونس عميد أسرى الداخل.

إن استثناء هذه الفئة من صفقة تبادل الأسرى والتي سبق وتجاوزها اتفاق أوسلو من أي عملية إفراج يعني تسليماً ولو غير مباشر بالموقف الإسرائيلي الذي يرفض اعتبارهم جزءاً أصيلاً من الشعب الفلسطيني ومن الحركة الأسيرة التي تناضل للخلاص من الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وفي ذلك تنازل ومساومة ليس فقط حول حق هذه الفئة بالحرية إنما أيضاً على حقوقهم السياسية والوطنية وتراجعاً عما حققته صفقات التبادل الأخرى من إنجازات تاريخية خاصة صفقة تبادل 1985 مع القيادة العامة. وهي رسالة سلبية لأهلنا في القدس وفي فلسطين المحتلة عام 1948 مفادها أن يتوقفوا عن المشاركة والانخراط في النضال التحرري ضد الاحتلال وإلا فهذه مسؤوليتكم ولا شأن لنا بذلك.

إننا لا ندعي أن المساومة على حق هؤلاء الأسرى في الحرية قد وقع فعلاً ولكننا هنا باسم أسرى القدس و48 وعموم الشعب الفلسطيني وقواه الوطنية نقرع الجرس وندق ناقوس الخطر حتى لا نقع في خطأ فادح من هذا القبيل ونؤكد أن صفقة التبادل التي تستثني هؤلاء الأسرى هي صفقة مثلومة سياسياً ونضالياً وتعتبر نجاحاً لحكومة نتنياهو وليس نصراً للمقاومة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل