المحتوى الرئيسى

"القاعدة" في طريق الانحسار

06/09 20:42

وحيد عبد المجيد

عندما نعى "تنظيم القاعدة" في 6 مايو الماضي بن لادن، بدا أن هذا التنظيم قد يُدفن مع زعيمه. فقد عزز مقتل بن لادن الاعتقاد بأن رياح التغيير السلمي التي هبت على بعض البلاد العربية هي بداية نهاية "القاعدة". وكان الهتاف الذي صار مشهوراً "سلمية... سلمية" في ميادين وشوارع هذه البلاد دليلاً لا يخطئ على أن الغالبية الساحقة من شباب العرب لا يربطهم رابط بإرهاب "القاعدة".

ويظل هذا الاعتقاد صائباً رغم اتهام مصادر رسمية يمينية "القاعدة" بالمسؤولية عن قصف المقر الرئاسي الجمعة الماضي، وكذلك ما تواتر عن سيطرتها على زنجبار عاصمة محافظة أبين قبل ذلك بأيام وإعلانها "إمارة إسلامية"، فيما تجددت هجماتها في العراق المهدد بإعادة إطلاق التوتر الذهبي.

ولا تعارض، في الواقع، بين توقع انحسار "القاعدة" وما يحدث في اليمن والعراق، لأن هذا الانحسار الذي بدأت معالمه تتضح سيكون تدريجياً، لكنه قد لا يستغرق وقتاً طويلا. غير أن هذا الوقت لا يقاس بالأسابيع، خصوصاً في وجود بنية أساسية لـ"القاعدة" في بعض المناطق العربية لاسيما في اليمن حيث توطنت "قاعدة الجهاد في جزيرة العرب" بعد هزيمتها في السعودية، وكذلك في العراق حيث تستغل "قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين" عجز السياسيين عن توافق لا غنى عنه للتعافي.

وحين يصل هذا العجز إلى حد عدم إمكان تعيين وزراء للحقائب الأمنية في حكومة شُكلت منذ عام، لابد أن تحافظ "القاعدة" على بعض قدراتها وخصوصاً بعد ذبول "الربيع العراقي" الذي بدا في فبراير الماضي أنه قادم عبر سلسلة من التظاهرات المطلبية تزامنت مع الاحتجاجات التي حدثت في تونس ومصر واليمن وليبيا، قبل أن تمتد إلى سوريا.

كما أن استيلاء "القاعدة" على زنجبار جاء في لحظة كان "الربيع اليمني" مهدداً فيها بحرب أهلية مصغرة تحمل في طياتها رياحاً معاكسة لتلك التي تدفع إلى توقع انحسار الإرهاب. وهذا بافتراض أنها هي التي قصفت مقر الرئاسة فعلاً، وأن سيطرتها على زنجبار تعبر عن ميزان القوى الحقيقي على الأرض وليس عن تهاون الحكومة رغبة في تحذير الغرب من أن تغيير النظام يضر "الحرب ضد الإرهاب" وفق ما يعتقده بعض المراقبين. لذلك ستكون اليمن، حين يحدث التغيير فيها، اختباراً كاشفاً قد يجوز تعميم نتائجه في هذا المجال.

غير أنه حتى إذا كان استيلاء "القاعدة" على زنجبار دليلاً على قوتها، وأنها هي التي قصفت مقر الرئاسة، فلا يعني ذلك أكثر من أنها تستطيع المحافظة على قدرتها القتالية في عدد محدود من المناطق لفترة قد لا تطول. فقد بدأ الوهج الذي تميزت به رسالتها العنفية في الخفوت بسبب التحول إلى أجواء تسودها ثقافة التغيير السلمي للمرة الأولى في تاريخ العرب الحديث. والمتوقع أن يزداد خفوتها بعد غياب بن لادن الذي مثلت قيادته مصدر إلهام لبعض الشباب حتى حين كان مختبئاً ومحاصراً.

ويصعب على أي تنظيم الاستمرار عندما يفقد رسالته وقيادته في آن معاً، وربما أيضاً سريته التي مكَّنته من أن يكون رقماً في المعادلات الدولية لسنوات. فالمعلومات التي عادت بها القوات الخاصة الأميركية من مقر بن لادن الذي كان حصيناً في أبوت آباد قد تكون أكثر أهمية من جثته التي دُفنت في البحر. فقد استولت هذه القوات على خمسة أجهزة كومبيوتر وعشرة أجهزة تخزين إلكترونية وأكثر من مائة أسطوانة مضغوطة وأشرطة فيديو وآلاف الوثائق والأوراق والملفات. وهذا "كنز" قد يجعل قيادة "القاعدة" المركزية في حال شلل لفترة من الزمن بينما تأخذ منظماتها التي توطنت في بعض المناطق، خصوصاً في أفغانستان واليمن والعراق وشمال أفريقيا وغربها في الانحسار.

وشتان بين حال "القاعدة" في العام الجاري على هذا النحو وما كانت عليه في السنة الماضية التي كانت من أكثر سنواتها انتعاشاً منذ 2001، بمعيار معدل الهجمات الإرهابية، وذلك وفقاً لتقرير وزارة الأمن الوطني الأميركية. وكانت المفارقة في العام الماضي هي أن تحقيق نجاح في ضرب قوى أصولية عنيفة أخرى أدى إلى توفير فرص جديدة لـ"القاعدة" في بعض الحالات. وينطبق ذلك بصفة خاصة على منطقتي قندهار وهلمند، إذ أضعفت الضربات المتلاحقة حركة "طالبان" التي كانت مسيطرة على هاتين المنطقتين، فحدث فراغ ملأته جماعات تتبع "القاعدة" تبعية مباشرة.

فقد حققت عمليات "الناتو" العسكرية بعض النجاح في تمشيط معاقل حركة "طالبان" ومحيطها في قندهار وهلمند وقتل مئات من قادتها وأعضائها وزعماء محليين موالين لها. غير أن أتباع "القاعدة" وأنصارها الأكثر تأثرا بنهجها ملؤوا الفراغ الذي نجم عن إضعاف "طالبان"، وأصبحت العمليات التي تستهدف إمدادات "الناتو" تحمل بصماتهم.

والحال أن "القاعدة" ظلت قادرة على التطور والانتشار وليس فقط على تسديد ضربات حتى مطلع العام الجاري رغم عالمية الحرب التي استهدفتها منذ هجمات سبتمبر 2001. لذلك لم يقدّر من تحدثوا عن انحسارها في السنوات الأخيرة دلالة وقوفها في مواجهة هذه الحرب، و بناء عدد من الركائز. فقد ركزوا على اضطرارها للتحول نحو العمليات الصغيرة، واعتبروا ذلك دليل تراجع. وأغفلوا أن هذا تحول تكتيكي، لأنهم لم يربطوه بانتشارها من خلال منظمات محلية ترتبط بها.فمن المغرب العربي إلى اليمن صار لها وجود في جناحي العالم العربي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل