المحتوى الرئيسى

أحمد بدر نصار يكتب.. كيف كان ينام هذا النظام؟

06/09 20:13

ما قام به شباب مصر يعد معجزة كمعجزة عودة الإنسان إلى الحياة بعد أن فارقها، هكذا كتب أحد الكتاب الإسرائيليين عن الثورة المصرية.. هذه جملة من حق الكاتب أن يقولها علنى وبوضوح لأن إسرائيل ظلت طوال فترة النظام الذى سحق بإرادة شعبية يوم 25 يناير تعمل عن بعد وعن قرب ومن خلف الستار على تدمير وتغييب الشباب المصرى عن كل شىء عن التعليم عن السياسة عن الدين عن الأخلاق عن المبادئ، كان مخطط إسرائيل وكان يعرف النظام ذلك جيدا تدمير الشباب والشعب المصرى حتى لا تقوم له قومة، لا أدرى كيف كان ينام هذا النظام وهو يدمر مصر بهذه الطريقة الوحشية، وكأنه يحكم شعبا قد احتله وليس شعبه الذى اختاره كما روج لنا.. هل النظام كان يعى أنه يحكم شعبا ولد وعاش على أرضه؟ كيف كان ينام النظام والشعب يموت جوعا ومنتحرا وحزنا ومكتئبا وهم ينهبون أموال الشعب علنا وبجبروت لم يشهده نظام من قبل فى مصر؟ كيف كان ينام هذا النظام وكل يوم يموت طفل على باب مستشفى، لأن أسرته لا تمتلك حق العلاج؟

كيف كان ينام هذا النظام وأسرة تفكك وتنهار لأن رب الأسرة عاجز عن توفير 50 جنيها لإطعام أولاده الصغار؟ وأحد رجال النظام يرتدى ساعة ثمنها نصف مليون جنيه ويرتدى بدلة ثمنها 30 ألف جنيه، رحم الله الفاروق عمر الذى كان يرتدى ثوبا به 18 رقعة وهو يحكم دولا كثيرة..

كيف كان ينام النظام والفقر يقتل فى المصريين وينتهك كرامتهم؟ كيف كان ينام هذا النظام وهناك سيدة باعت نفسها بسبب الفقر؟ كيف كان ينام النظام وأمهات يبعن أطفالهن لأنهن عجزن عن العثور على ثمن علبة اللبن؟ كيف كان ينام النظام وهم يعيشون فى قمة النعيم والشعب ينتحر من الجوع ورب الأسرة يقتل أولاده لعجزه على العثور على ثمن قميص أو حذاء لابنته فى العيد؟ كيف كان ينام النظام والشعب المصرى العظيم تنهار أخلاقه وكل السمات الجميلة التى كان يتميز بها أمام العالم؟ كيف كان ينام النظام ومصر التى لها فضل على العالم بلا تمييز بلد الحضارات يأكل شعبها من صناديق الزبالة وهم كانوا يأكلون أفخر الأطعمة التى تأتيهم من أوروبا بطائرات خاصة وبأموال الشعب المسكين الذى تم وضعه على رأس قائمة الأكثر مرضا والأكثر فقرا وهم ينهبون ليلا ونهارا فى ثرواته، ضاربين بالدين وبالإنسانية وبالوطنية عرض الحائط؟

كيف كان ينام النظام وهناك مئات الأمهات متن حزنا لاعتقال فلذات أكبادهن ظلما وبهتانا؟ كيف كان ينام النظام والشعب تحت زبانية كانوا يتلذذون بآهات الشعب من تعذيب وفقر وبطالة وقلة قيمة وإهدار غير مسبوق فى الكرامة والآدمية؟

كيف كان ينام النظام ومواكبهم تكبد خسائر فادحة فى الأرواح والأموال والمصالح، كم عدد الأطفال الذين فقدوا حياتهم وهم فى سيارات الإسعاف انتظارا لمرور مواكب رجال النظام التى كانت توقف الدنيا كلها بسببها؟

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل