المحتوى الرئيسى

أهالي‮ ‬الشهداء‮ ‬يتسولون‮.. ‬ومصابو الثورة‮ ‬يحتضرون‮!‬

06/09 19:02

فعلي‮ ‬صعيد المصابين‮.. ‬أصبحوا‮ ‬يحسدون الشهداء لأنهم رحلوا عن الدنيا الي‮ ‬جنة الخلد‮.. ‬بينما هم‮ ‬يموتون ببطء كل‮ ‬يوم‮.‬

‮»‬عبدالله رجب‮«.. ‬27‮ ‬سنة‮.. ‬من بني‮ ‬سويف‮.. ‬تعرض لعدة طلقات نارية في‮ ‬رأسه‮ ‬يوم‮ ‬28‮ ‬يناير‮ »‬جمعة الغضب‮«.. ‬أصيب علي‮ ‬إثره بنزيف بالمخ،‮ ‬وانفجار بمقلة العين اليمني‮ ‬واليسري،‮ ‬أفقده بصره،‮ ‬وأعجزه عن الحركة‮.‬

انتهت حياة عبدالله،‮ ‬قبل أن تبدأ،‮ ‬وهو الآن‮ ‬يعيش وحيدا‮ ‬يرفض مقابلة أحد،‮ ‬لأنه لا‮ ‬يطيق سماع عبارات الشفقة والإحسان،‮ ‬حتي‮ ‬أنه قاطع سماع التليفزيون والراديو،‮ ‬حتي‮ ‬لا‮ ‬يسمع خبراً‮ ‬سيئاً،‮ ‬يجعله‮ ‬يشعر أن حياته وشبابه الذي‮ ‬ضحي‮ ‬به راح هباء‮.‬

رفض عبدالله تصويره قائلاً‮ »‬أشعر أن نشر صورتي‮ ‬بعدما حدث بها من تشوهات‮.. ‬تمثيل بي‮.. ‬يكفيكم صورتي‮ ‬وأنا شاب وعشرات التقارير الطبية التي‮ ‬تؤكد أن حالتي‮ ‬ميؤوس من علاجها‮«.‬

كل‮ ‬يوم‮ ‬يحضر عبدالرحمن أخوه،‮ ‬إلي‮ ‬القاهرة محملا بعشرات التقارير والالتماسات،‮ ‬يطرق أبواب كافة الجمعيات والمؤسسات الأهلية التي‮ ‬ادعت مساعدتها لمصابي‮ ‬الثورة‮.. ‬لكنهم‮ ‬يمنونهم بالوعود قائلين‮ »‬فوتوا علينا بكرة‮«!‬

فإلي‮ ‬متي‮ ‬سيظل مصابو الثورة‮ ‬يحتضرون‮.. ‬دون أن‮ ‬يساعدهم أحد؟‮.. ‬وهل علاجهم علي‮ ‬نفقة الدولة أمر صعب المنال ليستجدوه بهذا الشكل؟

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل