المحتوى الرئيسى

اليمن في انتظار عودة محتملة لصالح بعد العلاج

06/09 21:04

صنعاء/عدن (رويترز) - أطلق موالون للرئيس اليمني المصاب علي عبد الله صالح الأعيرة النارية في الهواء يوم الخميس للاحتفال بعدما أفادت تقارير بأنه سيعود قريبا الى اليمن لكن معارضيه قالوا انهم يعملون على ضمان الا يعود صالح الى السلطة حتى لو عاد الى اليمن.

وقال مسؤولون أمريكيون ويمنيون ان صالح (69 عاما) أُصيب بحروق بنسبة 40 في المئة من جسده في هجوم صاروخي أو بقنبلة على قصره يوم الجمعة وهي اصابات من شأنها اذا كانت عميقة ان تكون قاتلة ومن الممكن ان تحد من قدرته على مواصلة الحكم.

ولم يشاهد صالح منذ وصوله الى السعودية لإجراء جراحة.

لكن بعد شهور من العنف بين الفصائل المختلفة ومن الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية قاوم صالح ضغوطا غربية وعربية عليه كي يتنحى ورفض موقع حكومي على الانترنت التقديرات المبالغ فيها لحالة صالح الصحية وقال ان اصاباته طفيفة واعلن يوم الخميس ان الاستعدادت تجري لعودته.

وقال موقع صحيفة 26 سبتمبر ان صالح تجاوز مشاكل صحية بعد جراحة ناجحة لازالة شظايا وان مصادر توقعت أن يعود قريبا بعد استكمال تعافيه وعلاج بعض الحروق السطحية الخفيفة.

وقالت شخصيات معارضة بارزة ان شاغلهم الرئيسي يتعلق بنقل صالح لسلطاته سواء عاد الى اليمن أو لم يعد.

وقال محمد المتوكل من اتئلاف احزاب المعارضة ان المعارضة ابلغت حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم يوم الاربعاء بأن الائتلاف سيسعى الى تشكيل جمعيته الانتقالية الخاصة به بعد اسبوع اذا لم تتخذ اي اجراءات بشأن نقل السلطات الى النائب عبد ربه منصور هادي الذي عين قائما بأعمال الرئيس في الرابع من يونيو حزيران.

وفي اشارة الى الخطة التي رعاها مجلس التعاون الخليجي والخاصة بنقل صالح لسلطاته وهو الاتفاق الذي تعثر في الايام السابقة على اصابة الرئيس اليمني قال المتوكل ان الاهم من عودة صالح هو ان ينقل الحزب الحاكم السلطة ويبدأ في تنفيذ المبادرة الخليجية.

وقال المحلل السياسي علي سيف حسن انه غير مقتنع بتقارير وسائل الاعلام الحكومية عن قرب عودة صالح الى اليمن لكنه قال ان عودته ستساهم في تقوية نظام جديد.

  يتبع

عاجل