المحتوى الرئيسى

"البدوى": عمومية "الوفد" درع المواجهة لمحاولات الفرقة داخل الحزب

06/09 19:04

ردا على البيان الصادر من محمد سرحان ويس تاج الدين قياديا حزب الوفد، والذى اتهمه بالسعى لحل الجمعية العمومية للحزب، قال الدكتور السيد البدوى رئيس الوفد إنه "يعبر عن أسفه لما يحتويه البيان من تكرار لغيبيات لا تتضمن حقيقة واحدة"، مشيراً إلى أن الهدف من البيان "إحداث البلبلة، والفتنة والوقيعة بين أبناء البيت الوفدى".

وأوضح البدوى أنه يلتمس العذر للزميلين محمد سرحان ويس تاج الدين، مبررا أنه قد يكون عدم توفيقهما فى انتخابات المكتب التنفيذى كنائبين لرئيس الوفد هو الدافع وراء إصدارهما هذا البيان، مطالباً كلاهما بتقبل نتائج الديمقراطية وإرادة الهيئة العليا للوفد، وأن يضعوا مصلحة الحزب فوق المصالح الشخصية الضيقة، والمتمثلة فى موقع حزبى هنا أوهناك.

وأضاف البدوى فى رسالته لأعضاء الحزب، أن محاولة بث الفتن واختلاق الشائعات بهدف إحداث البلبلة داخل الأسرة الوفدية لن تؤتى ثمارها، مشيرا إلى أن الجمعية العمومية أثبتت أنها على وعى سياسى عالى، وقدرة كبيرة على التمييز بين أصحاب الهوى والمصالح الضيقة وبين من يعملون لصالح الوفد، والذى أصبح أمل الأمة فى المرحلة الحالية.

وشدد أن الجمعية العمومية للوفد كانت سندا كبيرا لرئيس الوفد، بدءاً من انتخابه لرئاسة الوفد، مرورا بقرار خوض الانتخابات البرلمانية وقرار الانسحاب منها، والذى لولا الوقفة القوية والشجاعة للجمعية العمومية، وحضورها يوم اجتماع المكتب التنفيذى عن بكرة أبيها، ودون دعوة فى اليوم التالى لإعلان قراره بالانسحاب من جولة الإعادة لانتخابات مجلس الشعب، لحدث ما كان سيسىء كثيرا إلى الوفد.

واعتبر البدوى، أن الجمعية العمومية للوفد التى كانت ولازالت وستظل السند القوى والدرع الحامى للوفد، ضد كل محاولات الفرقة والدسيسة، وبث الفتنة، وهى صاحبة قرار تشكيلها من خلال انتخابات ديمقراطية، تقود الوفد إلى المستقبل الذى يستحقه، والذى ينتظره المصريون جميعا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل