المحتوى الرئيسى

تقرير: صفقات الأراضي تستغل افريقيا

06/09 16:47

كانساس سيتي (ميزوري) دكار (رويترز) - أفاد تقرير أن مستثمرين أمريكيين وأوروبيين أثرياء يجمعون مساحات كبيرة من الأراضي الزراعية في افريقيا في صفقات لا تخضع للمساءلة وتعطيهم سيطرة أكبر على إمدادات الغذاء لفقراء العالم.

وقال التقرير الذي أصدره يوم الاربعاء معهد أوكلاند وهو مركز دراسات في كاليفورنيا ان من بين المشاركين في فورة الإقبال على الاراضي صناديق تحوط ومضاربين وبعض الجامعات الامريكية وصناديق المعاشات وهم يتطلعون الى عائد على الاستثمار يتراوح ما بين 20 و 40 بالمئة.

ويضيف التقرير أنه في حين يجد المستثمرون عائدا كبيرا من أراضي افريقيا الصالحة للزراعة تنطوي بعض الصفقات على تهجير للسكان المحليين في مجتمعات افريقية فقيرة.

وجزء كبير من صفقات الاراضي يخصص لانتاج الوقود الحيوي وهو ما يأتي على حساب انتاج المواد الغذائية. وبعض الصفقات تحمي المستثمرين من المساءلة حتى مع امتلاكهم أراض عالية القيمة بمقابل بخس.

وقال انورادا ميتال المدير التنفيذي لمعهد أوكلاند "هذا أمر مفزع جدا."

وأمضى باحثون من معهد أوكلاند أكثر من عام يعملون سرا بتمويل من مؤسسات مثل مؤسسة هاورد بافيت في جمع المعلومات عن صفقات الاستثمار في الاراضي الزراعية في سبع دول افريقيا هي اثيوبيا ومالي وموزامبيق وسيراليون والسودان وتنزانيا وزامبيا.

وقال مسؤولون من المعهد انهم لا يعارضون الاستثمارات الزراعية في افريقيا التي يتفقون على انها مطلوبة لزيادة انتاج الغذاء.

لكنهم يأملون أن يتمكنوا من خلال الكشف عن الأبعاد السلبية لبعض الصفقات من الحد من "التأييد الأعمى" للتوسع في الزراعة الحديثة في القارة.

وقالوا ان اشتراطات توفير فرص العمل في العديد من هذه الاستثمارات اما متراخية أو غير منصوص عليها أصلا وان الأراضي أسعارها رخيصة أو مجانية في مثال واحد على الاقل ورد ذكره. وحقوق المياه تمنح دون قيود والعديد من المستثمرين الأجانب غير مطالبين بالالتزام بحقوق العمال أو المعايير البيئية.

  يتبع

عاجل