المحتوى الرئيسى

البلجيكي برودوم في طريقه لخلافة الأرجنتيني هيكتور في تدريب الشباب السعودي

06/09 14:54

دبي - العربية.نت قالت وكالة الأنباء الفرنسية اليوم الخميس 9-6-2011 إن حارس مرمى منتخب بلجيكا السابق ميشال برودوم سيتولى الإشراف الفني على فريق الشباب السعودي لكرة القدم في الموسم المقبل. وكان اسم برودوم تردد في المفاوضات التي أجراها الاتحاد السعودي للعبة مع عدد من المدربين لتدريب المنتخب، قبل أن يعلن أنه اعتمد مدرباً، وسيعلن عن اسمه في أقل من أسبوع، لكن التطورات الأخيرة تشير بوضوح إلى اتجاه برودوم لتدريب الشباب. وترك برودوم فريقه الحالي توينتي أنشكيده بالفعل، وقد يتوجه إلى الرياض في الأيام القليلة المقبلة لإنجاز تفاصيل العقد مع إدارة نادي الشباب، وفق مصادر وصفتها وكالة الأنباء الفرنسية بالموثوق بها. وأكدت المصادر أن برودوم رفض عرضاً لخلافة كلود بويل في ليون الفرنسي، مفضلاً عرض الشباب المغري، وسيعاونه في مهمته الجديدة أميليو فيريرا. ويخوض الشباب بعد غدٍ السبت مباراة إياب ربع نهائي كأس أبطال الأندية السعودية ضد الأهلي، إذ كان تغلب عليه ذهاباً 2-1، لكن الاتحاد السعودي اعتبره خاسراً صفر-3 بعد أن ثبت إشراكه اللاعب عبدالعزيز السعران الموقوف محلياً وآسيوياً. وشارك السعران في مباراة الذهاب بناء على خطاب من الاتحاد السعودي، الذي عاد لاحقاً ودرس احتجاج الأهلي فعاقب جميع المعنيين بهذه الرسالة، ومنهم أمين عام الاتحاد فيصل عبدالهادي الذي أعفي من منصبه. ومن المتوقع أن يستأنف الشباب القرار محلياً وخارجياً (في محكمة التحكيم الرياضي). ويملك برودوم سجلاً ممتازاً في عالم التدريب، ففي موسم 2007-2008 قاد ستاندار لياج البلجيكي إلى لقب الدوري للمرة الأولى منذ 25 عاماً، وأصبح أول من يتوج معه لاعباً ومدرباً. انتقل بعدها إلى غنت البلجيكي لموسمين وفاز معه بكأس بلجيكا 2010. وفي بداية الموسم المنصرم، تسلم الإشراف الفني على توينتي أنشكيده الهولندي، فأحرز معه الكأس السوبر (2010)، والكأس (2011)، وحل ثانياً خلف أياكس أمستردام في الدوري، كما شارك معه في الموسم الماضي بدوري أبطال أوروبا. وبرودوم كان الحارس الذي ذاد عن عرين المنتخب البلجيكي أمام المنتخب السعودي في كأس العالم 1994 في الولايات المتحدة، ولم يفلح في حينها بالتصدي لهدف سعيد العويران الرائع الذي وصف من أجمل الأهداف في نهائيات المونديال حتى الآن. يُذكر أن الشباب لم يشهد استقراراً فنياً هذا الموسم، إذ بدأ مع المدرب الأوروغوياني خورخي فوساتي، لكن سرعان ما فسخ العقد معه بالتراضي ليعود الأخير إلى السد القطري، وتعاقد النادي السعودي بعده مع الأرجنتيني أنزو هيكتور في 26 ديسمبر/كانون الأول الماضي، لكنه لم يحقق النجاح المطلوب معه رغم أن سبق أن قاده إلى لقب كأس الملك للأبطال مرتين في تجربة سابقة. ويتجه الشباب لإنهاء الموسم بدون أي لقب في المسابقات المحلية، كما أنه خرج من الدور الثاني لدوري أبطال آسيا، بعد أن كان بلغ الدور النصف النهائي في النسخة الماضية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل