المحتوى الرئيسى

الوطنية للتغيير تطالب بدستور أولاً

06/09 13:43

كتب - إمام أحمد:   طالب شباب الجمعية الوطنية للتغيير بوضع الدستور الجديد قبل انتخابات مجلس الشعب القادم، داعيين المجلس الأعلى للقوات المسلحة إلى تشكيل جمعية تأسيسية تمثل كافة طوائف الشعب المصرى لتقوم بوضع دستور دائم قبل البدء في مرحلة البناء التي تنطلق مع الانتخابات البرلمانية المقلبة.   وتحت شعار: "الأساس قبل البناء".. قال شباب الوطنية للتغيير - في بيان تلقى مصراوي نسخة منه - أنه من المنطقى والبديهى بالفطرة أن وضع قواعد البيت سابق ومقدم على إقامته، وأضاف البيان: "إقامة البناء  السياسى على قواعد مؤقتة تتمثل في  الإعلان الدستورى، ثم إعادة صياغة القواعد مرة ثانية بوضع الدستور الدائم ، من شأنه أن يدخل مصر فى متاهات".    وأشار البيان إلى أن إرجاء الدستور إلى بعد الانتخابات البرلمانية سيؤدي إلى تشكيل المؤسسات وفقا لقواعد مؤقتة أولا، ثم إعادة تشكيلها وفقاً لقواعد دائمة ثانيا، متابعاً: "كيف يقوم برلمان نصفه من العمال والفلاحين بتشكيل لجنة دستورية قد تلغى نسبة العمال والفلاحين؟ وكيف سيقوم مجلس الشورى بتشكيل لجنة قد تلغى وجود مجلس الشورى؟ وكيف نختار رئيس جمهورية ثم نحدد صلاحياته بعد ذلك؟".   وحول ما يردده البعض بأن وضع الدستور قبل البرلمان يعد التفافاً على إرادة الشعب التي ظهرت باستفتاء التعديلات الدستورية في 19 مارس الماضي؛ قال شباب الوطنية للتغيير: "الإعلان الدستورى تعامل مع نتائج الاستفتاء بطريقة انتقائية، مما يدل أن مصدر القوة الإلزامية لنصوص الإعلان ليس مرجعها موافقة الشعب عليها وإنما صدورها عن المجلس الأعلى للقوات المسلحة".   وأردف البيان أن مؤدى الاسستفتاء على التعديل والموافقة عليه أن يعود دستور 1971 إلى النفاذ بنصوصه المعدلة وغير المعدلة، الأمر الذي لم يحدث؛ بل جرى إلغاء الدستور بأكمله واستُبدل به الإعلان الدستورى الصادر عن المجلس الأعلى للقوات المسلحة" . اقرأ أيضا:الوطنية للتغيير تدعو الشعب المصري لمليونية إنقاذ الثورة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل