المحتوى الرئيسى
worldcup2018

30 على القمة: خرجة.. أسد الأطلس الموهوب

06/09 13:33

أرقام وحقائق الاسم: الحسين خرجة الدولة: المغرب تاريخ الميلاد: 9 تشرين الثاني/نوفمبر 1982 ببواسي بفرنسا المركز: متوسط ميدان دفاعي وصانع ألعاب عدد الأهداف: 34 هدف (5 رفقة المنتخب المغربي) الأندية التي لعب لها: سبورتينغ لشبونة البرتغالي وتيرنانا وروما وبيسانزا وسيينا وجنوى وإنتر ميلان وكلها فرق إيطالية   حياته: التوأم الباريسي يصبح نجما في إيطاليا ولد الحسين خرجة من أبوين مهاجرين مغربين في الأحياء الهامشية بباريس وتحديدا بشونتيلوب ليفين، والتحق رفقة أخيه التوأم بمدرسة نادي باري سان جيرمان في سنة 1993، ثم غادرها سنة 1998 نحو مدرسة غازيليك أجاكسيو وهو ناد للهواة حيث بحث عن التألق وإيجاد مكان رسمي بسرعة، ولكنه أجرى اختبارا بالبرتغال سنة 2000 وقضى موسما رفقة سبورتينغ لشبونة دون نجاح. انتقل لإيطاليا وبالضبط لفريق تيرنانا بالدرجة الثانية حيث وقع أول عقد احترافي سنة 2001 وقضى 4 مواسم قبل أن تتم إعارته لفريق روما الإيطالي ليلعب موسم 2005-2006، ثم انتقل لفريق بياسانزا ليلعب موسم واحد 2007 -2008، ليحط الرحال بفريق سينا الذي لعب له موسم 2008-2009، قبل أن يحط الرحال بفريق جنوى موسم 2009 -2010 الذي أعاره في كانون الثاني/يناير 2011 لفريق إنتر ميلان. كثرة الترحال في مسيرته راجع بالأساس لشخصيته القوية ورغبته في إبراز ذاته والنجاح في مهمته، وقد يكون أيضا مزاجه الراجع لكونه توأم ويصعب أحيانا السيطرة عليه وإقناعه بسهولة في ضوء حياة التنافس الشديد في طفولته.   مميزاته: لاعب متكامل وشخصية كاريزماتية يعتبر خرجة لاعبا متكاملا حسب آراء مجموعة كبيرة من المدربين الذين تعاقبوا على تدريبه، فهو بدأ مشواره مدافعا أوسط ثم مدافع أيسر قبل أن ينتقل لوسط الميدان الدفاعي، ليكتشف فيه المدربون كل يوم الجديد، حيث تحول مؤخرا لصانع ألعاب وهداف. دخل المنتخب المغربي سنة 2004 ورافق الجيل الرائع الذي صنعه الزاكي في نفس السنة ولعب مدافعا أيسر ثم انتقل لوسط الميدان ليلعب رفقة غريتس الدورين وسط الميدان الدفاعي والهجومي في نفس الوقت والقائد الكاريزماتي القوي.   إنجازاته ولحظات لا تنسى في حياته رغم كثرة تنقلاته في الأندية الإيطالية فإنجازات خرجة لا تتجاوز أصابع اليد، حيث توج رفقة الإنتر مؤخرا بكأس إيطاليا، كما جاء وصيفا للدوري الإيطالي مرتين الأولى سنة 2006 رفقة روما والثانية هذا الموسم رفقة الإنتر، كما لعب رفقة روما نهائي الكأس سنة 2006. رفقة المنتخب المغربي عاش الحسين خرجة صحوة سنة 2004 والنهائي الكبير برادس ضد المنتخب التونسي، حيث خسر المغاربة لقب كأس إفريقيا للأمم رغم أنهم كانوا المرشح الأبرز لحمل اللقب، ثم عاش فترة الركود الطويلة والتي لازالت قائمة ويتحمل حاليا شارة العميد، الذي يطلب منه بث الحماس والروح في أسود الأطلس لكونه اللاعب الأكثر مشاركة بـ64 لقاء، سجل خلالها 5 أهداف.   إيجابيات وسلبيات: +3 1 - شخصيته القيادية القوية 2- إجادته اللعب في أكثر من مركز دفاعي ووسط الميدان 3- التسديد القوي ولعب الكرات الثابتة -3 1 - الانفعال الزائد أحيانا رغم كونه مؤخرا أصبح أكثر نضجا 2 - الحماس الزائد يجعله يضيع كرات سهلة 3 - ضعف لعب الكرات الرأسية ا للاعبون السابقون في الترتيب: المركز 23 وائل جمعة (مصر): صخرة الدفاع المركز 24 حسين عبد الغني (السعودية): ثري الأثرياء المركز 25 فراس الخطيب (سوريا): نسر فريسته الشباك المركز 26 أمين الشرميطي..نسر قرطاج الطائر المركز 27خلفان إبراهيم (قطر) سهم قطري في صدور المنافسين المركز 28 حاتم الطرابلسي (تونس): نجم من الزمن الجميل المركز 29 نايف هزازي (السعودية): صقر يعشق الشباك المركز 30 شيكابالا (مصر): اليتيم الذي صار نجما

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل