المحتوى الرئيسى

اللحى المستأجرة

06/09 11:56

عادل الكلباني قرأت رأيا لأحد الفضلاء وسم فيه مخالفيه في قضية بأن لحاهم مستأجرة ، وآخر نص على أن الفقيه المعارض لرأيه قد قبض الثمن !!! عبارات قرأتها من أناس يحسبون على الدعاة ، ويلبسون لباسهم ، ويتكلمون بألسنتهم ، عبارات مشينة ، وفيها من مخالفة الشريعة ما فيها ، وهذا هو الذي دعاني لأكتب عن ذلك ، ذلكم أن المعارض إنما ينطلق في معارضته من أس ديني ، وحس شرعي ، هكذا نظن . فإن كان الأمر كذلك فإنه من الواجب عليه أن يلتزم بالشريعة في مجادلته ، ومحاجته ، ونقاشه ، وأن لا يطالب بالعمل بها في جانب يحبه ويهواه ، ويخالفها حين لا تتفق مع هواه ، وإلا كان هو ومعارضه في الإثم سواء !!! ولست هنا لبيان الحكم ولا مناقشته ، ولكني رأيت عجبا من قومي وهم يتناقشون ، ويتقاذفون التهم ، ويكيلون بصواع المنافق حيث يفجر في الخصومة . والمفترض على الباحث لقضية ما التزام أصول البحث العلمي ، وسلوك منهج النقد القويم ، بعيدا عن الفوضى والمنازعات ، وتكدير الجو العلمي الهادئ بالرطيط والصياح ، الذي ينم عن ضعف الحجة أو عدمها ، فضلا عن قذف الآخرين ، والطعن في نياتهم ومقاصدهم بمجرد الاختلاف في فرع فقهي اختلفت فيه وجهات النظر . يحصل هذا في الوقت الذي يعالجون فيه القضايا المطروحة دون تنزيلها على النصوص ، والنظر إلى الواقع نظرة المتأمل المنصف الذي ينظر إلى الأمام بعين بصيرة ، بعيدا عن المؤثرات ، والرواسب الفكرية التي لا تنسجم مع العصر الحديث وتفكيره وأطروحاته . فهل يجب على كل أحد أن يوافق على رأيك حتى تصبح لحيته ( مملوكة ) لا ( مستأجرة ) ؟ أو أن تجزم بقبضه لثمن رأيه ، لمجرد أنه خالف رأيك ، هذا هو الإيغال في الترهيب ، والتهويل ، والأشد منه وصف اللحى بالليبرالية ، فيما لو جاء هذا الوصف من غيرهم لقامت الدنيا ولم تقعد في بيان وجوب احترام اللحى وتقدير سنة المصطفى ، صلى الله عليه وسلم . إن من أهم إشكالاتنا الإسلامية اختزال الدين في مجموعتنا ، وحصره في منطقتنا ، واعتقاد أننا وحدنا من يملك الحق ، وكل من خالفنا فهو على باطل ، في أقل حالاته ، وقد يرتقي به الحال إلى أن يصبح علمانيا ، أو ليبراليا ، أو عميلا ، أو تغريبيا ، هذا في حال كان حليقاً أو أمردَ ، وأما إذا انتسب لأهل اللحى ، أو طلبة العلم والعلماء صار في نظرنا مغفلا ، مستأجرا ، طامعا في مال أو جاه ، أو منصب ! إن الانغلاق الفكري ، والشعور بالاستئثار بالحق إنما ينشأ عن قلة العلم ، وينبثق منه احتقار الآخرين ، وسلبهم حقهم في مخالفة المستأثر ، فيما يسوغ فيه الاختلاف ، وسلبهم حقهم في التفكير والتعبير عن آرائهم ، حتى يظل الباحث المتطلع يفكر بعقولهم التي صدئت وينظر بعيونهم العمشاء التي لا تفرق بين البياض والسواد. وليس هذا من آداب الإسلام ، ولا من أخلاق السلف الذين يتشدقون بحبهم واتباعهم ، فإن واقع السلف في تقبلهم للرأي المخالف بعيد جدا عن واقعنا ، ومخالف لحالنا . فقد ابتعد الكثيرون عن هذا المنهج ، وسلكوا مسلكا غريبا لا يتفق مع الروح المتسامحة التي كان يتحلى بها أعيان الأمة عند الاختلاف وتعدد وجهات النظر . ولهذا فقد كثر في زماننا هذا أن ملئت حواراتنا بالسباب ، وكيل التهم العظام التي تحمل في طياتها التكفير والخيانة للدين والعمالة ، ورمي الآخرين بتنفيذ أجندة غربية ، وخدمة مناهج تريد استئصال الإسلام من جذوره ، والقضاء عليه باستخدام اللحى المستأجرة كما يقولون . ولن يتورع محتكر الحق عن اتهام الآخرين عند مخالفتهم في رأي ما أن يرميهم بسيل اللعاب على لعاعة من الدنيا ، وتجنيد الأقلام والعقول والفكر لتدر على أربابها المال ، وإن كان الخصم هو دين المرء الذي لا يملك أغلا منه . إن محتكر الحق يضع بذور الفكر المتشدد ، بل هو أحد أصوله ، وطول جذوره ، حين لا يتورع عن رمي الناس بالكفر ، والتعامل مع المجتمعات الإسلامية كأمة باعت دينها وارتدت عنه. وقد نشأنا على أن كل مخالف لا بد أن يكون قبض قيمة مخالفته ، عدا ونقدا ، أو أنه يسعى بمخالفته إلى منصب أو جاه . حتى عمم هذا الفكر على كثر من علماء شابوا في خدمة الدين ، والدعوة إليه ، بل لهم من التضحية في سبيله ، والعمل له ما ليس لمن رماهم ببيع دينهم بعرض من الدنيا قليل ، ولا معشاره . إن شعورا متأصلا في أرباب هذا الطرح القاتم المتشائم يرى الآخرين لا قيمة للدين عندهم ، حيث يتم بيعه بثمن بخس دراهم معدودة ، فقلوبهم هي التي تنبض دون غيرها بحب الإسلام ، والغيرة عليه وعلى محارمه ، وآراؤهم هي التي تحمي حوزته ، وتقطع كل يد تمتد إليه بسوء حتى تجعله كالأمس الدابر. وإن واقع مملكتنا الحبيبة لا يصلح أبدا أن يكون مقياسا للثبات على الدين ، أو نصرته ، أو الدعوة إليه ، إذ إن القيادة والشعب يقودان إلى ذلك ، ويجبران عليه . فالعلم وأهله يحظون باحترام لا مثيل له ، عند الفرد والقيادة ، فلا يملك العالم ، أو طالب العلم إلا أن يبالغ في التمسك ، ويسعد به . وغيرنا هم الذين أثبتوا أنهم اختاروا الدين رغم خطورة اختيارهم ، فهم من واجه السجون والتعذيب ، وسامهم حكامهم سوء العذاب ، فما وهنوا لما أصابهم في سبيل الله ، وما ضعفوا وما استكانوا . بل كان ثباتهم على الدين مضربا للأمثال ! وكم تغنينا بزوال من وصمناهم بالطغاة من حكام العرب ، وذكرنا أمثلة لطغيانهم وجبروتهم ، ومن أبرزها حربهم للإسلام ، ومنعهم للصلاة ، ومضايقتهم للمتدينين ، ثم نأتي من جانب آخر ، فنتهم الذين تحملوا ذلك الطغيان ، وذهبوا إلى المساجد رغم ما قد يجره عليهم ذلك الذهاب من ويلات ، ومخاطر ، بأنهم لا يبالون بالدين ، ولا يتمسكون به ، ونحن ننعم بكل وسائل الراحة والدعة ، بين حكومة تسبح بحمد الله بكرة وعشيا ، تعيش عكس التيار كله ، فتحاسب من يتخلف عن الصلاة ، لا من يذهب إليها ، ويحافظ عليها !!! فأي الفريقين أولى بأن تكون لحيته مستأجرة ، نبئوني بعلم إن كنتم صادقين . إنه احتكار الحق ، والشعور بملكيته ، الذي أصل في ذوات أولئك بأن الدين متجسد في ذواتهم وأفكارهم ، وأن الآخرين لا يملكون من الحق شيئا إلا بقدر تنفيذهم للإملاءات التي يملونها . إن صاحب الحق الذي وضع قدمه على أرضه الصلبة لا يلجأ إلى مثل هذه التهم ، والأساليب الرخيصة ففي قوة حجته وصحة دليله وعمق نظره ما يغنيه عن ذلك ، ويغرس في نفسه ضرورة الترفع عنه كله ، يقول جل في علاه { ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق وأحسن تفسيرا ويقول { بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق . حماية الدين ، والذود عنه لا يمكن أن تكون بالفكر المنغلق المتشدد ، الذي يتحدث مع الآخرين بنفس لا تقبل على الأرض أحدا سواها ، وتريد قسر الناس على رأيها قسرا ، وإلا سلت سيوف الاتهام له وجردت من أغمادها لتطعن في نيته ، وتخرجه من غيرته . كم هو باعث للأسف والأسى أنا إذا جئنا نتحاور كشرنا عن أنيابنا ، وسللنا أظفارنا فشوهنا بها كل معنى جميل . *نقلا عن "الرياض" السعودية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل