المحتوى الرئيسى

مفوضة حقوق الانسان تحث سوريا على وقف الاعتداء على شعبها

06/09 21:29

جنيف (رويترز) - دعت مفوضة الامم المتحدة السامية لحقوق الانسان نافي بيلاي سوريا يوم الخميس لوقف "الاعتداء على شعبها" قائلة ان من المحتمل ان يكون أكثر من 1100 شخص قتلوا واعتقل قرابة عشرة الاف منذ مارس اذار.

وحثت بيلاي سوريا ايضا على السماح بدخول بعثة لتقصي الحقائق الى البلاد للتحقيق في كل المزاعم بما في ذلك تقارير التلفزيون الرسمي التي أفافدت بأن 120 من أفراد الامن قتلوا على أيدي عصابات مسلحة.

وقالت بيلاي لرويترز في مقابلة "في رأيي أن هذا لا يعدو حكومة تشن حربا على شعبها.. شعبها الذي يطالب بحقوق الانسان الاساسية المقبولة في معظم الدول الديمقراطية."

وأضافت "يجب ان يستجيبوا لتلك المطالب التي تدعو لوضع حد للفساد ومزيد من المشاركة في الحكم ومن الحقوق. وبدلا من ذلك استخدمت الحكومة العنف بطريقة بالغة القسوة والفظاعة ضد شعبها."

وكانت بيلاي قد قالت في وقت سابق في بيان ان حكومة سوريا "تحاول ارغام شعبها على الخضوع" باستخدام الدبابات والمدفعية والقناصة.

وقالت "أحث الحكومة على وقف هذا الاعتداء على حقوق الانسان الاساسية لشعبها."

وتقول جماعات معنية بحقوق الانسان ان أكثر من ألف شخص قتلوا في الانتفاضة الشعبية التي اندلعت في سوريا قبل ثلاثة شهور.

وطرحت بريطانيا وفرنسا وألمانيا والبرتغال في مجلس الامن الدولي أمس مسودة معدلة لقرار يدين قمع سوريا للمحتجين على الرغم من احتمال أن تستعمل روسيا حق النقض (الفيتو) ضد القرار.

وقالت بيلاي القاضية السابقة لجرائم الحرب في الامم المتحدة "نتلقى عددا متزايدا من التقارير المثيرة للقلق التي تشير الى جهود الحكومة السورية المستمرة لسحق الاحتجاجات السلمية بلا رحمة."

وتقول جماعات محلية لحقوق الانسان ان أكثر من 50 محتجا قتلوا أثناء احتجاج في مدينة حماة يوم الجمعة. وقالت بيلاي انه يبدو أن ذلك اليوم كان من أكثر الايام دموية منذ بدء الاحتجاجات في سوريا.

ونددت بموت حمزة الخطيب وهو صبي عمره 13 عاما يقول ناشطون انه تعرض للتعذيب والقتل على أيدي قوات الامن. وتنفي السلطات السورية انه تعرض للتعذيب وتقول انه قتل في مظاهرة أطلقت فيها عصابات مسلحة النار على الحراس.

وقالت بيلاي لرويترز في المقابلة "يوجد تقرير عن صغير اخر عثر عليه مقتولا بشكل مماثل. وهذا يبين مدى افلاس النظام في استخدامه للعنف المفرط في التصدي للوضع."

وعبرت بيلاي عن قلقها بشأن تقارير عن فرار مدنيين من بلدة جسر الشغور في شمال غرب سوريا بعد تصريحات وصفتها بأنها تتسم بالتهديد من جانب مسؤولين حكوميين.

وانتشرت قوات الجيش ومدرعاته قرب جسر الشغور مما دفع كثيرين من سكان البلدة وعددهم 50 ألف شخص الى الفرار. واتهمت الحكومة عصابات مسلحة بقتل عشرات من أفراد الامن في البلدة وتعهدت بارسال الجيش اليها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل