المحتوى الرئيسى

محادثات بين دول عربية وغربية تركز على نهاية اللعبة في ليبيا

06/09 12:29

- مصراتة- ليبيا- رويترز  لويس أوكامبو مدعي المحكمة الجنائية الدولية Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  تجتمع دول عربية وغربية في أبو ظبي، اليوم الخميس، للتركيز على ما وصفه مسؤول أمريكي "بنهاية اللعبة" بالنسبة للزعيم الليبي معمر القذافي، في الوقت الذي زاد فيه حلف شمال الأطلنطي مرة أخرى من كثافة غاراته الجوية على العاصمة طرابلس.وفي الأمم المتحدة، قال لويس أوكامبو، مدعي المحكمة الجنائية الدولية: إن تحقيقاتها وجدت أدلة تربط بين القذافي وسياسة لاغتصاب المعارضين، في حين اقترحت مجموعة من الحزبين الجمهوري والديمقراطي بالكونجرس الأمريكي أن يجمد الرئيس باراك أوباما أصول الحكومة الليبية لتوفير مساعدات إنسانية للشعب الليبي المحاصر في الحرب الأهلية.واستأنف حلف شمال الأطلنطي غاراته على طرابلس، الليلة الماضية، بعد الهدوء الذي أعقب أعنف يوم قصف منذ مارس، وتقدم آلاف من جنود القذافي نحو مصراتة، أمس الأربعاء، وقصفوها من ثلاثة جوانب، وقتلوا 12 من أعضاء المعارضة المسلحة على الأقل.وكان وزراء من مجموعة اتصال خاصة بليبيا تضم الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا، فضلا عن قطر والكويت والأردن، قد اتفقوا في مايو على إنشاء صندوق لمساعدة المعارضة المسلحة، ومن المنتظر أن يؤكدوا التزامهم في العاصمة الإماراتية، وأن يضغطوا على المعارضة الليبية المسلحة لتطرح خطة مفصلة بشأن كيفية إدارتها للبلاد إذا تنحى القذافي.ورفض المجلس الوطني الانتقالي وحلفاؤه الغربيون عروض الهدنة التي قدمتها الحكومة الليبية، لأنها لا تشمل تنحي القذافي، وقالوا، إن عليه هو وأسرته التخلي عن السلطة قبل بدء أي محادثات، وقال المسؤول الأمريكي: إن مناقشات عامة جرت بشأن ما قد يحدث للقذافي، لكن لا يوجد شيء محدد بشأن "إلى أين سيذهب أو ما إذا كان سيظل في ليبيا إلى أن يتم البت في هذا".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل