المحتوى الرئيسى

أفكار جول (13) | دراسة للسلسلة الثأرية لليفربول

06/09 04:26

نــال العملاق التاريخي لكرة الإنجليزية (ليفربـول) الموسم المنقضي شـهاده التميـز الرفيعة، كتلك التي ينالها الأطباء أصحاب التفوق العلمي الكبير (الدكتوراة).شهادة ليفربول لا تتمثل في شيء علمي بحت فجميعنا نؤمن بأن علم كرة القدم غير صحيح وإلا لما كان منتخب كإنجلترا يغيب عن يورو 2008 أو تخسر كرواتيا من تركيا في الوقت القاتل من نفس البطولة ويتغلب سرقسطة على ريال مدريد رونالدو وبيكهام وزيدان في اللاروماريدا بالستة، دكتوراة ليفربول في الثــأر، أعتقد أن هذا ما يحدث الآن، ثأر من التـاريخ، ثأر للكبرياء، والأهم ؟ مـن المُشكـكيــن في قـدراته.يُمكنني القول بأن ليفربول تفوق قليلاً في (ماهية كلمة الثأر) تحت قيادة الأسكتلندي العنيف (دالجليش) على أساتذة الثأر والانتقام انفسهم (صعايدة مصر).الريدز لم ينتقم فقط من منافسيه الذين أذاقوه الويل، بل كان ينتقم حتى من نفسه ..من ماضيه القريب، بالتحديد من تاريخه، كيف ذلك؟ دعونا نبسط الأمر أكثر، إذا كـان الثـأر البشـري مفـهومـه مغلف بالأوجاع والخطايا، ففي كرة القدم مغلف بالمتعة والجمال والإثارة التي يرجوها عشاق المستديرة في كل مكان ويجب أن يتواجد هذا الثأر في الصراعات الكروية لأن الكرة والرياضة بوجهٍ عام أصبحت صناعة لا تعترف بالعاطفة والثأر الكروي ضرورة حتمية خاصةً بين الكبار خاصةً إذا كنا نتحدث عن دوري عريق كالدوري الإنجليزي مليء عن بكرة أبيه بالنزاعات والصراعات.الموسم الماضي يُعتبر من أسـوأ المواسـم لليفربول في تـاريخـه الحـافل بالبطولات والإنجـازات ويكفي أن مانشستر يونايتد كسر رقمه التاريخي الذي ظل محتفظاً به لعشرات السنين، هذا بدوره هَشَم شموخ أبناء أنفيلد روود، لكن ورغم ذلك لن يُدمر أهم ما يميز الفريق الأحمر وهو الأخذ بالثأر والانتقام من الخصم أمام منافسيه المباشرين، سواء محلياً أو قارياً.الثأر من النفسنبـدأ  بمـباراتي بولتـون هذا الموسم، فرغم أن البعض قد يعارضني على اختيار المباراتين كَون أن ليفربول لم يُهزم في أياً منهما ليرد الاعتبار من الأساس، فقد فاز الفريق في الريبوك بهدف ماكسي وكان على ليفربول تأكيد أن هذا الفوز لم يكن وليد الصدفة لاسيما وأنه كان يَمر بأسوأ حالة ممكنة وبالفعل تأكدت المعلومة بخسارته أمام ولفرهامبتون الاضعف من بولتون (وأين؟) على انفيلد روود.لكن عناصر الفريق ثأرت من نفسها وفـازت في أخر دقيقة على بولتون في لقاء الإياب بهدف جو كول في الدقيقة الأخيرة، ليؤكد تفوقه على هذا المنافس العنيد الذي قلما هُزم في مباراتيه مع اي فريق في البرميرليج هذا الموسم، حيث تعادل مع مانشستر يونايتد (البطل) 2/2 في الريبوك وخسر في الدقيقة الأخيرة على أولد ترافورد بهدف دعوني أقول عنه (صدفة) من بيرباتوف.، وفاز بولتون على آرسنال برأسية كوهين قبل أسبوع !؟ليفربول ثأر من نفسه بطريقة أخرى عندما فاز علي تشيلسي في عقر داره بطريقة مستحقة، وفي وجود الصفقة الجديدة لأبناء ستامفورد بريدج (توريس) -سبب فوز ليفربول على تشيلسي في الدور الأول- ولكن ليفربول استطاع الفوز وبدونه وفي عقر دار ناديه الجديد.هل تعرفون ماذا قال توريس قبل اللقاء: "لقد ذهبت إلى فريق أفضل من ليفربول"...واثبت ليفربول عكس ذلك في لقائهما معاً عندما فاز بدون أي مهاجم صريح يُذكر في ظل غياب كارول وسواريز، والتاريخ يقول: (لم يسجل أي لاعب من نادي ليفربول أي هدف في مرمى تشيلسي على ملعب ستامفورد منذ عام 2004 بقدم الفرنسي شيرو).العملاق الأحمر ترك المباراه لتشيلسي الموسم الماضي عندما اهدى جيرارد لدروجبا هدف السبق لاهداء الدوي للبلوز أو بمصطلح أخر فـإن ليفربـول هزم نفسه من أجـل ان يظـل (الأونو، نامبر وان، الأول) بعدد 18 بطولة دوري بدلاً من أن يحصل مانشستر على اللقب الـ19، وتأجيل المنافسة للموسم الحالي، لكن ليفربول كان في حال يرثى له ولم يستطع فعل شيء إلا أن يؤمن بالأمر الواقع ويهزم كل من يواجهه، وقد ثأر من نفسه بهزيمته لتشيلسي ذهاباً وإياباً هذا الموسم، تماماً مثلما فعل البلوز الموسم الماضي بالفوز في الذهاب والإياب وكان عشاق تشيلسي يقولون: (ملعب أنفيلد الفرع الثاني لملعب ستامفورد)!! يا لها من مهزلة أليس كذلك؟ثأر هذا النادي لم يقتصر فقط على الأندية، بل من شخص، لاعب، نجم، يُدعى (توريس) ويُدللونه بالنينيو، عندما استفاد من مبلغ بيعه الضخم لتشيلسي، وعوضه بلاعبان يتنبأ لهما الجميع بمستقبل مُبهر في السنوات القادمة، وهما لويس سواريز وكارول، واللذان أحرزا الكثير من الأهداف خاصةً سواريز أنجح صفقة انتقال في العالم وأتحدى أي أحد، فرغم أنه لم يكلف النادي سوى 24 مليون يورو إلا أنه سجل أربعة أهداف من 11 مباراة لعبها بالإضافة لصناعته ستة أهداف ! توريس لعب مباريات أكثر منه وسعره أعلى منه وخبرته في إنجلترا والملاعب الأوروبية (من المفترض أعلى من سواريز الذي إنضم للدوري الهولندي عام 2006) أما توريس فقد كان لاعباً في أتلتيكو مدريد منذ 2000.، هذا انتقام وثأر وقل كما تريد !.الثــأر من العمالقةهذا الجزء تحديداً هو سبب فوز ليفربول بشهاده الدكتوراه، فلا يوجد فريق مثله إمتاز في الاستعراض أمام عمالقة العالم مهما كانت ظروفه لا تساعده.لنبدأ من مباراتي تشيلسي اللتين شهدتا فوز الريدز (2/صفر و1/صفر) وهو شيء لأول مرة يَحدث منذ زمن ليس بالقريب أمام فريق أبراموفيتش، فقد كان ليفربول يخسر دائماً في ميدانه منذ أيام هاسلبانك ثم مع مجيء دروجبا لدرجة ان لاعب ضعيف البنية كجو كول كان يعتبر عقدة للفريق في كل مرة يواجهه فيها يسجل ؟!أما عن العدو الأزلي المان يونايتد، فقد انتهى اللقاء الأول بهاتريك بيرباتوف مقابل هدفين لجيرارد في الاولد ترافولد، لكن رد ليفربول النتيجة  بثلاثة أهداف لهدف في وقت صعب جداً من الموسم كاد يُطيح باليونايتد من على صدارة الترتيب إذا كان آرسنال في حالته !في تلك المباراة ثأر كَوُيت من هاتريك بيرباتوف وأحرز هاتريك في الانفيلد، فكان الانتقام مزدوجاً، حتى أن الزملاء في القسم الإنجليزي لـ (جول.كوم) اختاروا تلك المباراة كأحد أجمل مباريات الموسم بسبب الأهمية الكبيرة التي حظت بها من حيث إعادة الريدز للواجهة ودفعه معنوياً بالإضافة لرده الإعتبار من هزيمتي الدوري وكأس الاتحاد الإنجليزي (3/2 و1/صفر). كما أن تعادل ليفربول مع آرسنال في الإيماريتس 1/1 تسبب في تحطيم أمال المدفعجية لنيل لقب الدوري بعد غياب ستة سنوات على أخر لقب، ليثأر الريدز من تعادل آرسنال معه في افتتاح المسابقة بطريقة غير مستحقة بسبب خطأ فادح من رينا في الدقيقة 91 على أنفيلد روود، بالإضافة لثأره من خسارة لقب الدوري قبل موسمين عندما أوقعه آرسنال في فخ التعادل 4/4.وأخيراً ثأر ليفربول من نادي الأموال (مانشستر سيتي) بثلاثية نظيفة على ملعب أنفيلد روود وهي نفس النتيجة التي خسر بها الريدز في ثاني لقاءاته في البرميرليج هذا الموسم بدون القلب النابض وفي وجود الصغار فلانجان وسبيرينج.الثأر من الأقــزامتعامل ليفربول مع العديد من الأندية الصغيرة بقسوة بعد الصحوة الكبيرة في النصف الثاني من الموسم ففريق الذئاب الذي ألحق به هزيمه مُذله عل ملعبه بهدف نظيف عاد الريدز  ليهزمه على ميدانه بثلاثية من بينهم قذيفة مدوية لراؤول ميريليش، ثم الفوز على فولهام في الكرافن كوتاج بالخمسة وهو نفس الملعب الذي شهد خسارة الفريق الموسم الماضي 1/3 وتعرض ديجان وكاراجر للطرد، بالإضافة لانهاء عقدة الفريق المستعصي على ليفربول منذ عام 2004 "بيرمنجهام سيتي" بالفوز عليه 5/صفر في ليلة ماكسي رودريجيز الذي سجل سوبر هاتريك.وبالتأكيد هزيمة سندرلاند في عقر داره بهدفين للاشيء بقيادة لويس سواريز، ففي نفس الملعب خسر الريدز الموسم قبل الماضي بهدف غريب للاعب بينت في حادثة البالون الشهيرة.الثــأر المفقودفي مباراه ليفربول وويست بروميش التي واجه فيها ليفربول مدربه السابق "روي هودسون"، كانت من المفترض تكون ثأراً من هذا المدرب ضعيف الشخصية والذي أخل ليفربول دوامة الهبوط منذ بداية الموسم، فكان لابد الانتقام منه لأن ليفربول سبق وهزم ويست بروميتش في الدور الاول بهدف نظيف مع مدربه السابق روبيرتو دي ماتيو، وكان من المُنتظر ان يثأر ليفربول مع كيني من هودسون سبب الأوضاع السيئة التي عاشها ليفربول في النصف الأول وكان هودسون أحد أهم اضلاعها.لكن دالجليش لم يستطع أن يهزم الحظ العثر وإيكنستون الذي اهدي ويست بروميش ركلتي جزاء، حولت النتيجة بعد أن كان ليفربول متقدماً، ليقرر القدر تأجيل هذه اللحظة للموسم الجديد، فهـل يفعلها وينتقم من هودسون ثم يُكمـل رسـالة الدكتـوراه الموسم المقبل ويصبح بطلاً للدوري بعد غياب سنين طوال؟؟اقرأ ايضاً ريدناب بحاجة لثلاثة لاعبين "كبار" لمقارعة عمالقة البريميرليج رسمياً: آرسنال يتعاقد مع نجم شباب تشارلتون بروح الجيل الذهبي..ليدز يسعى للعودة مع آلان سميث خبر سيء لفينجر قبل بدء المرحلة التأهيلية لدوري الأبطال كلوزة في روما للتوقيع مع لاتسيو مارتن يول سيستعين ببعض نجوم توتنهام في فولهام حصاد الموسم | أجمل 10 أهداف في البريميرليج 2010-2011 تشيلسي سيدفع 20 مليون إسترليني لشراء لوكاكو كن معنا على   و  لمزيد من التواصل مع الموقع الكروي الأول في العالم للنقل المباشر لكل المباريات والتعرف على خطط كل الفرق وترتيب الدوريات، اضغط هـنـا

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل