المحتوى الرئيسى

انقسام بالحراك حول مستجدات اليمن

06/09 04:05

  انقسمت مواقف قيادات الحراك الجنوبي باليمن ومكوناته بشأن التطورات المتسارعة في المشهد السياسي في البلاد بعد مغادرة الرئيس علي عبد الله صالح المفاجئة للعلاج بالسعودية وتولي نائبه، الجنوبي عبد ربه منصور هادي مهام الرئاسة.   ففي حين لا يرى الكثير من قادة الحراك في تلك التطورات أمرا مجديا بالنسبة للجنوبيين، يرى آخرون أنها تمثل نصرا للحراك قبل غيره، منطلقين من كونها تمثل البداية الأولى نحو إيجاد "حل عادل للقضية الجنوبية".   ويرجع هذا التباين، الذي بدأ مع انطلاق الاحتجاجات المناهضة للرئيس صالح، إلى انقسام قادة الحراك إلى فريقين، أحدهما مؤيد للثورة الشبابية ومطالب بحل للقضية الجنوبية في إطار الوحدة على أساس اتحاد فدرالي بين الجنوب والشمال بعد سقوط النظام، وثانيهما التزم الصمت إزاء الثورة وظل يتمسك بخياره في حل القضية من خلال فك الارتباط بالشمال واستعادة دولة الجنوب التي اتحدت مع الشمال عام 1990 من القرن الماضي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل