المحتوى الرئيسى

عفو أردني خاص عن معتقلي معان

06/09 20:52

مطالبة بإطلاق أبو سياف أبرز معتقلي السلفية الجهادية في معان (الجزيرة)


محمد النجار-عمان

أعلن رئيس الوزراء معروف البخيت اليوم عن عفو خاص يشمل المحكومين في قضية أحداث معان عام 2002 بعد ساعات من صدور عفو عام شمل أكثر من 5000 محكوم وموقوف على ذمة العديد من القضايا.

وقال البخيت في مؤتمر صحفي عقده ظهر الخميس إن العفو الخاص جاء عن ثلث مدة الحكم عن محكومي قضية معان الذين ينهون محكوميتهم عام 2013 وعلى رأس هؤلاء محمد الشلبي "أبو سياف".

واعتقلت السلطات الأردنية عددا من أبناء المدينة إثر المواجهات التي نشبت في نوفمبر/تشرين الثاني 2002 بين قوات الأمن وإسلاميين في مدينة معان أثناء محاولات لاعتقال مسلحين بعد محاولة فاشلة لقتل مدير المركز الأمني في المدينة.

وحسب البخيت فإن لجنة وزارية شكلت اليوم للنظر في القضايا التي لم يشملها العفو العام لتخفيض مدة الحكم فيها لثلث أو نصف المدة والأخذ بالأسباب الصحية أو غيرها للإفراج عن محكومين أو موقوفين أو تخفيض مدة سجنهم.

ونفى البخيت أن يكون الجندي أحمد الدقامسة مشمولا بالعفو، غير أن مصادر مقربة من الحكومة لم تستبعد الإفراج عن الجندي المحكوم بالسجن المؤبد لقتله 7 إسرائيليات عام 1997 نظرا لوضعه الصحي حيث يعاني من أمراض في القلب والكلى.

وقال البخيت إن العفو العام شمل 5520 موقوفا ومحكوما، وأعلن عن تخفيض المدة عن محكومين بقضايا أمن الدولة تشمل إسلاميين لنصف المدة وأخرى لثلثها، وأكد أن كل القضايا المتعلقة بالفساد وإساءة الائتمان واستثمار الوظيفة غير مشمولة بالعفو.

وبينما أكدت الحكومة شمول محكومين بقضايا تنظيمات إسلامية سواء بالعفو العام أو الخاص، قالت مصادر مطلعة للجزيرة نت إن أيا من قيادات التيار السلفي الجهادي غير مشمولة بأي نوع من العفو.

ويحاكم منظر التيار السلفي الجهادي أبو محمد المقدسي أمام محكمة أمن الدولة بتهمة دعم حركة طالبان الأفغانية، فيما اعتقل بقية قيادات التيار ولاسيما عبد شحادة الطحاوي وجراح الرحاحلة والدكتور سعد الحنيطي مع أكثر من 100 من أعضاء التيار في أبريل/نيسان الماضي إثر أعمال شغب تلت اعتصاما للتيار في مدينة الزرقاء.

وبموجب العفو الخاص ستتوقف محكمة أمن الدولة عن ملاحقة موقوفي التيار عن تهمتي التجمهر غير المشروع وإثارة الشغب، فيما تستمر المحكمة بملاحقتهم بتهمة القيام بأعمال إرهابية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل