المحتوى الرئيسى

رؤية حرة

06/09 00:25

شباب الثورة‏..‏ يحكم‏!‏ قام الشباب بثورة25 يناير.. وأشدنا والعالم بهم.. لكن سرعان ما خطفت الثورة وركبها الشيوخ وقادة الاحزاب الكرتونية التي تلونت وتلوثت من فساد نظام مبارك بمن فيهن الإخوان.. وبعد أن كنا نقول عقب الاطاحة بمبارك والله وفعلها الشباب وبرافو عليهم لأنهم نجحوا فيما فشل فيه الكبار.. ولكن الآن اصبح الكبار يقولون: من هم هؤلاء العيال الذين يريدون ان يوجهوا ويحكموا البلد؟! وهكذا وجدنا الدكتور الشيخ يحيي الجمل مع كامل الاحترام له- جالسا علي منصة رئاسة الحوار الوطني قبل ان ينتقل لمنصة الوفاق الوطني ليحتل مكانه الدكتور الشيخ عبد العزيز حجازي مع كامل الاحترام ايضا- الذي لعب ادورا مختلفة في الماضي وتجاوز الـ..80 وهو المكان الذي كان ولابد ان يحتله دون ادني تفكير واحد ممن نطلق عليه تجاوزا شبابا- برغم انه اقترب من الخمسين مثل حسن نافعة وعمرو حمزاوي أو عمرو الشوبكي أو عمرو هاشم ربيع أو علاء الأسواني أو حتي الدكتور اسامة الغزالي حرب علي الرغم من تجاوزه الـ.60 وفي التشكيل الحكومي وحركة المحافظين بدلا من أن نختار الشباب الذي يمكنه ان يعبر عن طموحات المرحلة الجديدة وامال الثورة في التغيير لجأنا إلي الحكمة واتباع السلف في الاختيارات فجاءت مشوهه ولاتلبي طموحات الثورة في التغيير وبالتالي حازت عن جدارة علي استياء الأغلبية. واعتقد بأن مثل هذا السلوك يعكس تقاليد بالية توارثناها في الاسرة وهي أنه كيف يكون للابن المفعوص رأيا.. وكيف يجرأ علي الجهر بهذا الرأي في حضرة ابيه.. فهؤلاء العيال في نظر الجمل وحجازي والمجلس العسكري وكثير من الاباء ليست لديهم لا الخبرة ولا التجربة الكافية للحكم علي الاشياء حتي ولو كانوا قد حملوا ارواحهم بين ايديهم في25 يناير وما بعدها في كل مدن مصر مطالبين بالحرية والعدل.. حتي ولو كان كل واحد منهم كان يدرك انه قد يفقد حياته في لمح البصر كما حدث مع اكثر من الفي شهيد ومفقود و8 الاف مصاب..فكيف يحكم هؤلاء الشباب مصر؟ نعم من حقهم ان يحكموا مصر التي حلموا وضحوا من اجل ان تتغير وان تكون متقدمة وتحقق العدل والحرية لكل ابنائها وأن يشعر كل مصري بأن هذه بلده التي كانت مختطفة وعادت بعد طول غياب.. فمن المؤكد أن مصر سوف تكون أفضل بهؤلاء الشباب.. أو علي الاقل ليست اسوأ من دولة للشيوخ! المزيد من أعمدة منصور أبو العزم

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل