المحتوى الرئيسى

علي الهامش

06/09 00:25

المدرب الجديد لن أتوقف كثيرا أمام استقالة الكابتن حسن شحاتة, فقد كنت أعتقد أن الخبر ليس بجديد, حيث كان المدرب قد تقدم باستقالته بعد قيام ثورة يناير قبل أن يقبلها الشعب المصري فور تقديمها مباشرة! لكنني أتكلم الآن بموضوعية مطلقة عمن يصلح لتولي تدريب منتخب مصر في الفترة القادمة التي ستكون ميتة حتي منتصف العام القادم ببدء تصفيات كأس العالم..4102 وأرشح بكل قوة طلعت يوسف مديرا فنيا وطارق يحيي مدربا عاما.. وكلاهما يمثل جيلا مختلفا عن الآخر مثلهما في ذلك مثل حسن شحاتة نجم السبعينيات والذي عاونه بإخلاص شوقي غريب نجم الثمانينيات.. إذ ينتمي طلعت لنفس جيل شحاتة, كما ينتمي طارق لجيل شوقي. فلماذا نستبعد أن تنجح تجربة الثنائي الجديد, ولدينا تجربة ناجحة ستظل ماثلة في الأذهان هي تجربة حسن وشوقي.. وإن كنت أزيد عليها أن متطلبات المرحلة المقبلة هي التي تنادي بأعلي الصوت بحتمية وجود طلعت يوسف وطارق يحيي معا! كيف؟! والاجابة تتطلب أن نسأل: ومن الذي لايعرف أن مشكلة المنتخب تتلخص في عدم وجود لاعبين, وأن الفريق بحاجة إلي تحديث وتجديد شامل, وهذا لن يتأتي إلا بوجود مدرب شجاع.. وهي صفة يشهد بها الجميع لطلعت يوسف وطارق يحيي, فكلاهما يجيد فن تكوين الفرق, ولديه روح المغامرة, وعنده موهبة التحديث بلا مطبات أو هزات. وأري أن المصلحة القومية تتطلب أن يتخلي عن التعاطف غير المحدود تجاه شوقي غريب.. ولا بأس من اقامة حفل تكريم للجهاز الفني السابق الذي كان سببا في سعادة الملايين من المصريين لعدة سنوات.. وكفي حسن شحاتة فخرا أن قيمته باقية, وأنه كان أسطورة بالأمس, وسيكون خرافة عند الاجيال القادمة التي ستظل تسمع عنه دون أن تراه, فقد صار شخصية عالمية ربما لاتوجد بسهولة في كل أرض وكل عصر. المزيد من أعمدة على بركه

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل