المحتوى الرئيسى

الامم المتحدة: عشرة الاف يفرون من الاشتباكات في جنوب كردفان

06/09 23:18

الخرطوم (رويترز) - قال المتحدث باسم بعثة الامم المتحدة في السودان ان ما يزيد على عشرة الاف نازح بسبب القتال في ولاية جنوب كردفان السودانية تجمعوا قرب مجمع للامم المتحدة يوم الخميس بعد ان استمرت الاشتباكات على مدى اسبوع في الولاية الواقعة على الحدود بين الشمال والجنوب.

واندلع القتال بين القوات الحكومية وجماعات مسلحة في كادقلي العاصمة وأماكن أخرى في الولاية بعد ان تعرض مركز للشرطة للهجوم يوم السبت الامر الذي زاد حدة التوتر في الوقت الذي يستعد فيه الجنوب للانفصال بعد قرابة شهر.

وجنوب كردفان ولاية شمالية منتجة للنفط لكن ينظر اليها منذ أمد طويل على انها مبعث توتر لانها تضم الاف المقاتلين الذين حاربوا الخرطوم مع الجنوب في الحرب الاهلية.

وفي تصريحات نقلتها وكالة السودان للانباء قال الرئيس عمر حسن البشير ان القوات المسلحة السودانية تسيطر على جنوب كردفان وقامت بعمليات تمشيط يوم الخميس بحثا عن "فلول التمرد".

وولاية جنوب كردفان مهمة للشمال لانها اكثر المناطق النفطية التي ستبقى ضمن أراضيه انتاجا وسيؤول للجنوب بعد الانفصال نحو 75 في المئة من انتاج السودان الذي يبلغ نصف مليون برميل يوميا.

كما أنها متاخمة لمنطقة أبيي التي يتنازعها الجانبان واقليم دارفور الذي يشهد تمردا منفصلا في الغرب.

وتوقع محللون أن يندلع القتال في جنوب كردفان قبل الانفصال خصوصا بعد أن أعلن فوز مسؤول من حزب المؤتمر الوطني الحاكم في الشمال في انتخابات الولاية الشهر الماضي.

وقال الجنوب ان الانتخابات زورت وهو ما نفته الخرطوم.

وقال المتحدث باسم بعثة الامم المتحدة في السودان قويدر زروق ان عدد الاشخاص الذين مكثوا قرب مجمع بعثة الامم المتحدة المحلي بعد الفرار من كادقلي عاصمة الولاية والقرى القريبة منها ارتفع الى ما يقدر بنحو عشرة الاف بحلول يوم الخميس.

  يتبع

عاجل