المحتوى الرئيسى

حزب المؤتمر: السودان يواجه "تمردا مُسلحا" في جنوب كردفان

06/09 16:53

الخرطوم (رويترز) - قال حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان ان الجيش السوداني مُستعد للتعامل مع تمرد مُسلح في ولاية جنوب كردفان مما يزيد احتمال اندلاع المزيد من أعمال العنف بالمنطقة الحدودية في الوقت الذي يستعد فيه الجنوب للانفصال.

ونشب القتال يوم السبت في الولاية النفطية الرئيسية بالشمال والتي تعتبر نقطة ساخنة لانها يعيش بها آلاف المسلحين الذين قاتلوا الى جوار الجنوب في الحرب الأهلية الأخيرة.

وقال قويدر زروق المتحدث باسم بعثة الامم المتحدة في السودان ان الاشتباكات استمرت حتى يوم الخميس في كادقلي عاصمة الولاية ومناطق أخرى.

وأضاف أن ما يقدر بنحو سبعة الاف شخص نزحوا من كادقلي والقرى المجاورة مكثوا قرب مجمع لبعثة الامم المتحدة في السودان منذ يوم الاربعاء.

وفي بيان بثته وكالة الانباء السودانية اتهم حزب المؤتمر الوطني الحاكم المهيمن على الشمال جماعات مسلحة متحالفة مع الجنوب في ولاية جنوب كردفان بالقتال بمساندة "قوى أجنبية وبعض قوى المعارضة في الداخل."

ونقل البيان عن نافع علي نافع نائب رئيس المؤتمر الوطني لشؤون الحزب قوله ان "القوات المسلحة سوف تقوم بواجبها الوطني لحسم كل القوى المتمردة."

وتمثل ولاية جنوب كردفان أهمية للشمال لان بها أعلى حقول النفط انتاجا التي ستظل تحت سيطرة الخرطوم بعد الانفصال. وسيؤول للجنوب نحو 75 في المئة من انتاج السودان الذي يبلغ نصف مليون برميل يوميا.

كما أنها متاخمة لابيي واقليم دارفور في الغرب الذي يشهد تمردا منفصلا.

وتكهن محللون بأن يندلع القتال في جنوب كردفان قبل الانفصال خاصة بعد أن أعلن فوز مسؤول من حزب المؤتمر في انتخابات الولايات الشهر الماضي. وقال الجنوب انه تم التلاعب بالانتخابات وهو ما نفته الخرطوم.

  يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل