المحتوى الرئيسى

تركيا تستعد "للأسوا" مع سوريا بخطة اقتحام عسكري لحدودها

06/09 11:06

لندن: تشعر تركيا بالمزيد من القلق إزاء انفلات الأوضاع عند حدودها مع سوريا، وتدرس بجدية مطلقة كل الاحتمالات ومنها الإقحام العسكري التركي لسوريا في حالة الانفلات الامني على حدودها.وأكدت مصادر رسمية تركية، لم تسمها، صحيفة "الشرق الأوسط"اللندنية الأربعاء ان أنقرة "تستعد للأسوأ"، بسبب ظهور المزيد من اللاجئين السوريين الفارين إليها طلبا للأمان، أو العلاج الطبي، خصوصا مع اقتراب الحملة العسكرية المرتقبة في مدينة جسر الشغور القريبة من الحدود التركية.وقالت المصادر :"إن السلطات التركية بدأت تشعر بثقل المسئولية، فهي لا تريد تدفقا غير مضبوط للاجئين عبر الحدود، ولن ترضى بانفلاتها، حتى لو اضطرت إلى اعتماد الخيارات البديلة التي بحثها مجلس الأمن القومي التركي الشهر الماضي بجدية ومنها "الخطة ب" التي تتضمن إقامة "ملاذات آمنة" في الجانب السوري من الحدود تستدعي دخولا عسكريا تركيا إليها في حال انفلتت الأوضاع الأمنية".وأضافت المصادر "هذا الخيار على الرغم من تطرفه يبقى أهون من المخاطر الأمنية التي قد تنجم عن دخول أفراد من تنظيم العمال الكردستاني إلى أراضيها تحت ستار الهرب من الوضع الأمني في سوريا، خصوصا أن نحو 300 كيلومتر من أصل 800 كيلومتر هي مساحة الحدود بين البلدين هي لمناطق كردية".ونفت مصادر دبلوماسية تركية في اتصال مع "الشرق الأوسط" قيام السلطات التركية بمنع أي من اللاجئين السوريين من دخول البلاد، مشيرة إلى أن كل من يحمل جواز سفر سوريا يمكنه الدخول إلى تركيا بمجرد إبرازه عند أي نقطة حدودية بناء لاتفاقية إلغاء التأشيرات المعمول بها بين البلدين.وفسرت المصادر التجمعات التي شوهدت عند الحدود بأن عائلات بعض الجرحى كانت تنتظر عند الجانب السوري تحسبا لاحتمال إعادتهم إلى الأراضي السورية.وقالت المصادر التركية إن المستشفيات الحدودية التركية تحتوي الآن على 35 لاجئا سوريا من أصل 259 يوجدون في الأراضي التركية.وقالت إنه لم يكن هناك أي مؤشرات على وجود تدفق كبير للاجئين السوريين لكننا نتخذ تدابير للتحضير لمثل هذا التطور.ومن جهته ،أعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوجان امس الاربعاء من غير المطروح أن تقفل تركيا أبوابها في وجه اللاجئين السوريين الذين يهربون من أعمال القمع الدامية في بلادهم.وأضاف أردوجان "في هذه المرحلة، ليس مطروحا أن نقفل الأبواب"، داعيا مرة جديدة الرئيس السوري بشار الأسد إلى إجراء الإصلاحات التي يطالب بها شعبه.وأوضح أردوجان أنه يتابع بقلق الأحداث في سوريا المجاورة. وقال إن "قلقنا يتزايد... فلنأمل في أن يقوم النظام السوري بخطوات عاجلة على صعيد الإصلاحات وبطريقة تقنع المدنيين".فيما أوضحت وكالة أنباء "الأناضول" أمس الاربعاء إن 122 سوريا بينهم نساء وأطفال عبروا الحدود إلى تركيا الليلة قبل الماضية طلبا للجوء. وفر السوريون من بلدة جسر الشغور خشية العنف مع اقتراب قوات مدعومة بالدبابات صدرت لها أوامر بالهجوم بعد أن اتهمت الحكومة عصابات مسلحة هناك بقتل عشرات من أفراد الأمن.وأضافت الوكالة أن اللاجئين نزلوا في خيام نصبها الهلال الأحمر التركي قرب الحدود في إقليم هتاي بجنوب تركيا إلى الشمال مباشرة من الحدود السورية. وبعد ذلك بقليل، ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن مجموعة جديدة من اللاجئين السوريين الهاربين من أعمال القمع، مؤلفة من 60 شخصا على الأقل، دخلت تركيا أمس.وكان مسئول في وزارة الخارجية التركية قال إن نحو 420 شخصا عبروا الحدود من سوريا منذ اندلاع الاحتجاجات في البلاد في مارس /آذار الماضي.تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الخميس , 9 - 6 - 2011 الساعة : 7:26 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الخميس , 9 - 6 - 2011 الساعة : 10:26 صباحاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل