المحتوى الرئيسى

تأييد حبس سعيد عبد الخالق في موقعة "الجمل"

06/09 14:58

- تاج: لن نحابي أحدًا على حساب دماء الشهداء كتب- حسن محمود وحمدي عبد العال: رفضت محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار مكرم عواد التظلم الذي قدَّمه سعيد عبد الخالق، عضو مجلس الشعب المنحل ووكيل نقابة المحامين المحبوس على ذمة التحقيقات في موقعة "الجمل"، وأيَّدت قرار استمرار حبسه.   وهتف بعض أنصار "عبد الخالق" بعد إصدار الحكم ضد جمال تاج الدين أمين عام لجنة الحريات وأحمد أبو بركة عضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين في برلمان 2005م مقدمي البلاغ ضد عبد الخالق ورجب هلال حميدة عضو مجلس الشعب المنحل؛ بسبب مشاركتهما في أحداث موقعة الجمل، وهو ما اعتبره جمال تاج الدين في تصريحٍ لـ(إخوان أون لاين) غير منطقي وينافي حراسة الثورة، موضحًا أنه قدَّم بلاغًا بوقائع ثبت من التحقيقات جديتها، وتمَّ حبس الإثنين على ذمة التحقيقات، كما أن محكمة الجنايات تأكدت من توافر قرائن.      جمال تاج الدينوقال: "ليست هناك تصفية حسابات كما يدَّعي البعض، ولكن مَن أخطأ فعليه أن يتحمَّل عواقب أخطائه، ونحن لن نحابي أحدًا على حساب دم الشهداء؛ لأنه عندنا خط أحمر".   وكان المستشار حامد راشد، عضو هيئة التحقيق في "موقعة الجمل" قرر في وقتٍ سابق، حبس سعيد عبد الخالق، احتياطيًّا لمدة 15 يومًا على ذمة التحقيقات التي تجري معه بشأن ضلوعه بالتحريض على ارتكاب تلك الاعتداءات.   ونسب المستشار راشد إلى سعيد عبد الخالق، خلال التحقيقات التي جرت بإشراف المستشار محمود السبروت، رئيس هيئة التحقيق في شأن تلك الاعتداءات، تهم القيام بالتحريض والاتفاق والمساعدة على قتل والشروع في قتل عددٍ من المتظاهرين السلميين العُزَّل يومي 2 و3 فبراير الماضي، وتنظيم وإدارة جماعات من البلطجية للاعتداء على المتظاهرين، وقتلهم والاعتداء على حريتهم الشخصية، والإضرار بالأمن والسلم العام.   كما تضمنت لائحة الاتهامات استخدام القوة والعنف والترويع والاعتداء على الحريات الشخصية والعامة للمواطنين المتظاهرين سلميًّا بميدان التحرير في ذات اليومين المذكورين، والإخلال بالنظام وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر؛ بما تسبب في قتل العديد منهم، وإصابة آخرين، وتعريض حياتهم للخطر.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل