المحتوى الرئيسى

كتائب القذافي تقصف مصراتة

06/08 22:25

لقي عشرة أشخاص مصرعهم وأصيب 36 نتيجة قصف كتائب العقيد معمر القذافي لمدينة مصراتة التي يزحف نحوها الآلاف من عناصر الكتائب، في حين شهدت مدينة القلعة بالجبل الغربي هجوما للثوار، وشهدت العاصمة طرابلس قصفا جويا شنته قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو).وقال المتحدث باسم الثوار الليبيين في مصراتة حسن مصراتي إن المدينة تعرضت للقصف من ثلاثة محاور منذ الصباح الباكر، في حين سادت حالة من الاستنفار بين الثوار لمحاولة صد هجوم الكتائب التي لم تتمكن من دخول المدينة.وقد استقبل المستشفى الميداني بمنطقة الدافنية عددا من الجرحى الذين أصيبوا في معارك اليوم بمصراتة. وقال المتحدث باسم الثوار إن أغلب الحالات التي وصلت إلى المستشفى خطيرة.وفي القلعة، شن الثوار هجوما على كتائب القذافي المتمركزة في مرتفعات صِفـّيت جنوب غرب المدينة، واستطاعوا الوصول إلى أعلى تلك المرتفعات بعد مواجهات عنيفة. في المقابل، قامت كتائب القذافي بقصف غرب أجدابيا بالصواريخ، كما استهدفت بالدبابات والمدفعية منطقتي الكراريم والدافنية وجنان النخيل شرق مصراتة وغربها وجنوبها. قصف الناتو أصاب قاعة مؤتمرات كانت تستخدمها الحكومة (الفرنسية) قصف وانفجاراتأما في العاصمة طرابلس فقد دوّت انفجارات في محيط منطقة باب العزيزية مقر إقامة العقيد وذلك بعدما شهدت المدينة الليلة الماضية قصفا جويا استهدف عددا من المقار العسكرية وأدى إلى قتل 31 شخصا وجرح العشرات، وفقا لما ذكره متحدث باسم الحكومة. كما قامت طائرات حلف الناتو صباح اليوم باستهداف مواقع بمنطقة عين زارة بالقرب من مباني جامعة الفاتح حيث دوّت عدة انفجارات بالموقع، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن شهود عيان. وكان القذافي قال في رسالة مسجلة بثها التلفزيون الحكومي الليلة الماضية إن "الشعب الليبي أقوى من هجمات الناتو" مؤكدا أنه سيبقى في طرابلس مهما كانت العواقب. تصميم الناتولكن وزراء دفاع الناتو أكدوا خلال اجتماع عقدوه اليوم بالعاصمة البلجيكية بروكسل تصميم بلادهم على مواصلة العملية العسكرية في ليبيا حتى تحقيق أهدافها، ودعوا إلى الإعداد لمرحلة ما بعد القذافي معتبرين أن رحيله محتوم رغم إعلان عزمه المقاومة حتى النهاية.يُشار إلى أن الهجمات الجوية بدأت في ليبيا نهاية مارس/ آذارالماضي، بموجب قرار من مجلس الأمن الدولي يقضي بفرض منطقة حظر جوي فوق ليبيا لضمان سلامة المدنيين في الصراع الدائر بين قوات القذافي والثوار.وكانت الاحتجاجات ضد القذافي، الذي يتولى السلطة منذ 42 عاما، اندلعت منتصف فبراير/ شباط الماضي، غير أنها تحولت فيما بعد إلى اشتباكات مسلحة في أعقاب الإجراءات القمعية التي اتخذتها الحكومة ضد المتظاهرين. ويقول الثوار إن ما يربو على 12 ألف شخص لقوا حتفهم منذ بدء الصراع في ليبيا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل