المحتوى الرئيسى
worldcup2018

مكاتب الزواج الرسمى بإيران تفتح أبوابها لراغبى "المتعة"

06/08 22:00

فتحت مكاتب توثيق الزواج مؤخراً فى إيران أبوابها لراغبى ما يعرف فى إيران "بزواج المتعة" أو الزواج المؤقت المحدد بوقت، تقصر مدته إلى ساعة أو نصف ساعة وتطول حتى أشهر أو سنوات، وتشير الإحصائيات إلى أن أكبر نسبة لهذا الزواج يتم فى مدينة "قم" التى تضم أكبر حوزة للعلوم الدينية. وأضافت صحيفة "ملت" الإيرانية فى تقرير لها عن هذه الظاهرة، أن المكتب يقوم بتسجيل أسماء الأشخاص ومواصفات الزوجة الدائمة وزوجة المتعة التى يرغبون فيها مقابل دفع مبلغ من المال. ويقول التقرير، إن العمولة التی توخذ من الزبائن تختلف من امرأة إلی أخری وذلك یعود إلی مستوی صعوبة إيجاد المرأة. إلا أن محمد ناظمى أردكانى رئيس الأحوال الشخصية أعرب عن استيائه وهو يرى ذلك مخالفاً للقانون، وقال إن سبب اتجاه البعض لمكاتب الحصول على زواج المتعة، هو أن مكتب توثيق الزواج الرسمى قام برفع رسوم توثيق الزواج والطلاق، وفى المقابل توجه الإيرانيون لمكاتب الحصول على زواج متعة. فالزواج المؤقت لا يلزم الزوج بدفع نفقة، بل يدفع مهراً معلوماً حسب مدة محددة، والطفل الذى يتم إنجابه من هذا الزواج يرث الوالدين، كما يحق للمرأة أن تطلق نفسها فى زواج المتعة، إلا أن العملية نفسها صعبة للغاية فى الزواج الدائم. وتقول دكتور شهلا اعتزازى رئيسة رابطة علم الاجتماع للدراسات النسائية فى جمعية العلوم الإجتماعية فى إيران، أن الحكومة هى التى تروج للزواج المؤقت فى البلاد، وهو ما لا يتماشى مع الأسرة الحديثة فى المجتمع والحياة فى الوقت الراهن. وأضافت: فى السنوات الماضية كان المسئولون الإيرانيون يشجعون الأسر على أن يزوجوا بناتهم الصغار لمنع انتشار الفساد فى المجتمع وتنظيم العلاقات الجنسية للرجال والنساء أيضا، وهو ما أدى إلى ظهور مؤسسات الزواج المؤقت كحل لتنظيم العلاقات غير الشرعية فى المجتمع. وترى اعتزازى، أن هذه الدعوة من قبل المسئولين الإيرانيين هى بمثابة الاعتراف بوجود علاقات غير شرعية بين الذكور والإناث فى المجتمع، وبالتالى هم يحاولون إضفاء الشرعية على هذه العلاقات من خلال زواج المتعة، مؤكدة أن أغلبية الإيرانيين يرفضون زواج المتعة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل