المحتوى الرئيسى

ما حدا أحسن من حدا بقلم:مروان صباح

06/08 21:23

ما حدا أحسن من حدا كتب مروان صباح / للوهلة الأولى ينتابك شعور بأن المشهد الذي تناقلته الشاشات المتلفزة من قاعة البرلمان الأمريكي وفي دراميته البهلوانية التى جُهزت لإستقبال السيد نتنياهو لِيلقي خطابه القديم والجديد برفضه لجميع التنازلات التى قدمها العرب بأسم المبادرة العربية للسلام فيما جاءت كلها ضمن مسلسل أمريكي طويل بعد تفجيرات 2001م في نيويورك و واشنطن ، مما جعل الرجل أن يكون صريحاً لغاية أنه بدا ناصحاً للعرب عليكم أن لا تضيعوا وقتكم كما فعل الفلسطيني الذي أهدر سنوات بين المراوحة مكانك سر وبين المفاوضات التى لم تأتي إلا بإزدياد الإستيطان وتهويد القدس وتراجع التعاطف الدولي مع الشعب الفلسطيني لكثرة التوترات الحاصلة في مختلف أنحاء العالم . الملفت للإنتباه الإكسسورات التى قُدمت مع الخطاب من التهليل والتصفيق بيمنا وصلت في بعض اللحظات إلى الرقص على الوحده ونصف بهدف إثبات شدة الولاء ، والتى عبرت بشكل واضح وغير قابل للتأويل بأن من يتواجد تحت هذه القبة الفولاذية يرفض جميع القرارات التاريخية التى أصدرتها الأمم المتحدة لصالح القضية الفلسطينية بشكل قاطع . لا يمكن نحن العرب أن نستمر بالإختزالية كنمط في الحياة وفي حكمنا على الأمور دون قرائن واضحة ومليئة تؤدي إلى روية القضايا بشكلها المضموني ، ولا بد أن هناك في الولايات المتحدة من يشعر لِما حصل في البرلمان من حركات بهلوانية وإستخفافية بنتؤء وأصبح يداري خجله من نفسه ومن يمثله في هذه القاعة وأصيب بالعجز عن فهم لِما يقدم من رخصنات التى تؤدي إلى تزوير الحقائق مما يجعل التنفس صعب إلى درجة الإختناق وإصابة الصوت ببحة تؤدي إلى إنغلاق الفم ، لمجرد أنه شاهد نواب بلده يقلدون أعضاء مجالس الشعوب العربية والمترنحين ما بين السماء والأرض ، وأن الحقيقة التى غيبت لم تكن أفضل حال بل تشابهت بالحركات والهتافات والنطنطة ومنهم من ذاب تصفيقاً كأنه ينتظر بعد إنهاء الحلقة بمكافأة ، فيكتشف المسكين ونحن معه بأن التضليل بلغ مبلغه وأن الفرق بين مسارح الدمى ليست بكبيرة ولكن الإختلاف يكمن في سعر الأقنعة التى تستخدم بين هذا وذاك . نحذر من المواصلة في الوقوع مرة تلوى الآخرى في الأفخاخ التى تُنصب لنا من حين إلى آخر ، حتى لو جاءت بسوء التقدير وقصر النظر بحيث لم تعد تليق بحجم الوقعات التى إنزلقنا بها ويفترض أننا تعلمنا دروساً كافية لكيفية التعامل مع أي جديد ومفاجىء لمن يلعب أدوار أقل شيىء توصف باللؤم والإبتزاز ، وأن علينا إيجاد حلول طبيعية لكورات تقاذفتها الأقدام والموائد منذ وقت طويل بطريقة غير طبيعية . والسلام كاتب عربي عضو اللجنة الدولية لتضامن مع الشعب الفلسطيني

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل