المحتوى الرئيسى

> المدير التنفيذى لـ"هيومان رايتس" الأمريكية لـ"روزاليوسف": ثورة 25 يناير تحتاج لمزيد من الإصلاحات التشريعية والسياسية لتكتمل

06/08 21:16

وصف كينيث روث المدير التنفيذي لمنظمة اليهومان رايتس ووتش الأمريكية ثورة 25 يناير بالانجاز التاريخي لمصر المليئة بالتفاؤل قائلا لقد لاحظت تغييرًا كثيرًا من الأوضاع بعد نجاح الثورة بالمقارنة مع الوضع في ظل نظام الرئيس السابق حسني مبارك مستطردًا: لكنها تبقي غير كاملة وتحتاج لتحقيق المزيد من التقدم السياسي والاقتصادي علي حد تعبيره مشيرا إلي ضرورة إجراء عدة اصلاحات جذرية لدعم عمليات الإصلاح في هذا الشأن. وأضاف روث الذي زار مصر مؤخرا في وفد أمريكي من المنظمة لإجراء عدة لقاءات مع بعض المسئولين من حكومة د.عصام شرف والمجلس الأعلي للقوات المسلحة قائلا: مازالت هناك بعض القيود علي حريات الرأي والتعبير والحق في التظاهر والحق في تأسيس الجمعيات الأهلية والنقابات المستقلة والتي تحتاج إلي بعض التعديلات في القوانين المصرية مشيدا بجدية الحوارات مع المسئولين وحسن استقبالهم للوفد الأمريكي. ولفت روث إلي أن الإصلاحات القانونية لابد أن تشمل تعديل المواد 184 المعنية بإهانة السلطات العامة والـ179 الخاصة بإهانة الرئيس و102 والتي تتعلق بنشر معلومات كاذبة. وشدد روث علي أهمية قيام المجلس العسكري بمحاكمة المتورطين فيما أسماه بقضايا التعذيب المنهجي في عهد مبارك مستطردًا نشعر بالقلق من تباطؤ الإجراءات في هذا الشأن مؤكدا أن مهمة شباب الثورة لم تنته بعد علي حد قوله. وأضاف ـ المحاكم العسكرية غير العادلة أدانت 5600 شخص علي الأقل علي مدار 4 شهور وهذه الإدانات غير سليمة بموجب القانون الدولي الإنساني مؤكدا ضرورة الإفراج عن هؤلاء المسجونين. فيما يتعلق بالمعركة الدائرة حاليا بين القوي الوطنية والإخوان حول إجراء الانتخابات أم العمل علي إصدار دستور جديد، قال روث الأمر متروك لإرادة الشعب المصري ولكن ما يهم أي منظمة حقوقية دولية أن يأتي الدستور الجديد ليحقق مطالب هذا الشعب مع أهمية تطبيق مواد الدستور بفاعلية لضمان الحيادية مع التزام القضاء المصري بحماية هذا الدستور. شدد علي أن قضية حقوق الإنسان تتوقف في الأساس علي كيفية صياغة مواد الدستور لأي دولة والاهتمام بحقوق المواطنين السياسية والاقتصادية والاجتماعية وعدم التمييز علي أي أساس مستطردا: نود أن نري دستور مصر المقبل جديرا بالاهتمام بقضايا حقوق الإنسان. من جانبها، كشفت هبة مرايف الباحثة في فرع المنظمة بمصر عن قيام المنظمة بإعداد تقرير شامل عن الأوضاع في مصر بعد الثورة وعن نتيجة هذه الزيارة حيث سيتم رفعه للحكومة المصرية والإعلان عنه أمام الرأي العام قائلة لأول مرة نشعر بالرغبة في التواصل معنا من قبل الحكومة المصرية حيث كانت القيادات في وقت نظام مبارك ترفض كثيرا التقابل معنا مما كان يضطرنا للجوء للأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي للشكوي من انتهاكات حقوق الإنسان في مصر كوسيلة ضغط علي الحكومة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل