المحتوى الرئيسى

تأجيل محاكمة قاتلة زوجها بمساعدة عشيقها وصديقه بالشرقية

06/08 20:19

أجلت محكمة جنايات الزقازيق برئاسة المستشار هشام عبد القادر التونى، وعضوية المستشارين محمد رشدى أبو النجا وأسامة فؤاد فايد، وسكرتارية فيلبس صبحى، فى جلستها اليوم الأربعاء، محاكمة قاتلة زوجها بمساعدة عشقيها وصديقه، فى القضية رقم 9521 لسنة 2010 جنايات ديرب، والمقيدة برقم 1776 لسنة 2010 كلى جنوب الزقازيق، إلى جلسة 7 \ 9\2011 لحين ورود تقرير الطب الشرعى. ترجع أحداث القضية إلى شهر يونيه 2010، عندما تلقى اللواء عبد الرؤوف الصيرفى مدير المباحث الجنائية، بلاغ من أسرة المجنى عليه "أشرف.أ" (35 سنة مهندس)، بالاشتباه فى وفاته جنائيا. وأكدت تحريات النقيب وائل جغفر رئيس المباحث ومعاونه النقيب صلاح الحسينى، أنه توجد علاقة آثمة بين زوجة المجنى عليه "شيماء.م " (28 سنة) ربة منزل، ومقيمة فى الصافية ديرب نجم، وعشيقها "أحمد.إ" (26 سنة) عامل بالعاشر، ومقيم فى دويدة مركز الزقازيق، اتفقا على التخلص من المجنى عليه ليخلو لها الجو مع عشقيها، ودبرت حيلتها لتنفيذ الجريمة، التى راح ضحيتها الزوج المخدوع، وترك ثلاثة أطفال أحمد (9 سنوات)، وإيمان (6 سنوات)، وأروى (4 سنوات)، وحاولت الزوجة إخفاء معالم جريمتها، حيث أدعت أن زوجها أصيب فجأة بنزيف فى أنفه، ولفظ على إثره أنفاسه الأخيرة، إلا أن الأقدار كشفت عن جريمتها الشنعاء. اتفقت الزوجة مع عشيقها على التخلص من الزوج، حيث قدمت له النقود لشراء سلاح آلى لارتكاب الواقعة، بينما اتصل العشيق بزوجها يطلب مقابلته، بحجة أنه يرغب فى إقامة فيلا بمدينة 6 أكتوبر، وتوجه إليه فى منزله بصحبة صديقه "محمد.ع" (25 سنة) عامل بالعاشر، ومقيم ميت سهيل منيا القمح، وأثناء جلسوهما معه طلبا منه كوبا من الماء، وعندما أعطى ظهره لهما متوجها إلى المطبخ لإحضار المياه، أطلق صديق العشيق أعيرته النارية نحوه، فاستقرت فى أنفه وأصابته بنزيف حاد. طلب العشيق من الزوجة أن تدع الأمور تسير بطبيعتها، وتشيع أنه كان مريضا وأصيب بنزيف حاد تسبب فى وفاته، وأذاعت الخبر، إلا أن عدالة السماء أسقطتها فى شر أعمالها، حيث اكتشف أهل المجنى عليه، أن الوفاة ليست طبيعية أثناء تجهيزه لمثواه الأخير، وتم إحالتهم للنيابة العامة، التى قدمتهم محبوسين إلى محكمة الجنايات لمحاكمتهم بتهمة القتل العمد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل