المحتوى الرئيسى

رئيس وزراء بريطانيا : سمعة «الفيفا» هي الأسوأ على مر التاريخ

06/08 19:30

قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الأربعاء إن سمعة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، والتي تلاحق مسؤوليه حاليا اتهامات بالفساد، هي الأسوأ على مر التاريخ. ودعا «كاميرون» في مداخلة أمام البرلمان، الاتحاد الدولي للعبة، أن يكون أكثر شفافية ومسؤولية في ممارساته. كما وجه حديثه للاتحاد الإنجليزي للعبة، لأن يلعب دورا أكثر أهمية للمساعدة في إصلاح «الفيفا»، عقب إعادة انتخاب السويسري جوزيف بلاتر لفترة رابعة على التوالي، في عملية لم تشهد وجود منافس له، والتي وصفها كاميرون بـ«الهزلية». وأضاف رئيس الوزراء البريطاني «على المستوى الشخصي، لقد رأيت نظام الحكومة داخل عالم كرة القدم على المستوى الدولي، ولم يدهشني ما رأيت. ما أريد أن أقوله أن سمعة «الفيفا» تمر حاليا بأسوأ أوقاتها على مر التاريخ، وبالطبع فإن اختيار مرشح واحد يعد شيئا مشابها بالعمل الهزلي» وشارك «كاميرون» في حملة بلاده لتنظيم مونديال 2018، والذي فازت به روسيا في النهاية، في عملية نالت الصحافة المحلية من نزاهتها، ومعها طبقة كبيرة من الساسة البريطانيين. وكان «الفيفا» قد فتح تحقيقا في ادعاءات تقدم بها عضو اللجنة التنفيذية، الأمريكي تشاك بلازر، حول تورط محمد بن همام رئيس الاتحاد الآسيوي وعضو اللجنة التنفيذية، وجاك وارنر نائب رئيس «الفيفا»، في تقديم رشي خلال اجتماع مع كبار مسؤولي كرة القدم بمنطقة الكاريبي في ترينيداد يومي 10 و11 مايوالماضى، مقابل منح أصواتهم لبن همام في انتخابات رئاسة «الفيفا» التي كان سيتنافس فيها مع بلاتر قبل أن يسحب ترشيحه. وقررت لجنة الأخلاق التابعة للاتحاد الدولي في 29 مايو، وقبل انتخاب رئيس «الفيفا» بيوم واحد، إيقاف بن همام ووارنر بشكل مؤقت لحين انتهاء التحقيقات بشأن تهم الفساد الموجهة إليهما، وقبلها أعلن القطري انسحابه من المنافسة على رئاسة «الفيفا» للتفرغ للدفاع عن نفسه. وصاحب ذلك جدلا كبيرا خاصة فيما يتعلق حول نزاهة قطر في الفوز بشرف تنظيم مونديال 2022.  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل