المحتوى الرئيسى

«المحلة» تشيع فقيدها عبدالرحيم خليل إلى مثواه الأخير

06/08 19:04

شيعت الجماهير والقيادات الشعبية والتنفيذية بالمحلة ولاعبو الفريق الكروى الأول والجهاز الفنى جثمان الفقيد عبدالرحيم خليل، إلى مثواه الأخير، حيث دفن فى مقابر قرية محلة زيات إحدى قرى مدينة المحلة ومسقط رأسه. كان الفقيد قد انضم لناشئى المحلة موسم 62 وقام المعداوى سنان، المدير الفنى للفريق، فى ذلك الوقت بضمه للفريق الأول ولم يشارك طويلاً حتى توقف الدورى بسبب نكسة 67، ثم شارك مع زملائه بعد ذلك فى البطولات المختلفة وانضم لمنتخب مصر تحت قيادة الألمانى «بابى» وساهم فى تحقيق بطولة العرب (كأس فلسطين) عام 75 وقاد هجوم المنتخب فى هذه البطولة الرباعى المحلاوى، عبدالرحيم خليل، والمرحوم عماشة، وحنفى هليل، وعمر عبدالله، كما انضم عبدالرحيم خليل، لمنتخب أفريقيا عام 74 مع فاروق جعفر، وحسن شحاتة، وقاد مع زملائه محرز والسعيد عبدالجواد، ومحمود عبدالدايم، وأحمد أبوإسماعيل، وعمر عبدالله، وإبراهيم حسين، وحمامة، والسياجى، فريقهم للفوز ببطولة الدورى المصرى عام 73، لأول مرة فى التاريخ. وكانت أفضل مبارياته أمام الترسانة فى بطولة الدورى موسم 76 وفاز فيها فريقه 3/1 سجلها كاملة «هاتريك» بالإضافة إلى المباراة الشهيرة أمام الاتحاد السكندرى عام 69 فى الدورة الصيفية التى فاز فيها المحلة 7/2 أحرز منها عبدالرحيم محمد، هدفين وصنع أربعة أهداف أخرى. وانضم عبدالرحيم لمنتخب مصر عدة مرات كان يشارك خلالها أساسياً وأطلقت عليه الصحافة «الفانتوم» نظراً لسرعته الخارقة. وعمل الفقيد بعد اعتزاله موسم 81 مديراً للكرة بنادى غزل المحلة وحصل من اتحاد الكرة موسم 82 على جائزة أفضل إدارى فى مصر، وظل مديراً للكرة بالفريق الأول طوال 30 عاماً وأحيل للمعاش من شركة غزل المحلة منذ ثلاث سنوات، حيث كان يعمل مديراً لإدارة المرافق الرياضية بالشركة. وفارق عبدالرحيم محمد الحياة إثر إصابته بأزمة قلبية مفاجئة بعد تسجيل فريقه هدف الفوز الثانى فى مرمى دمنهور التى أقيمت الثلاثاء، فى استاد البحيرة وذلك فى الدقيقة 38 بعد أن قفز فى الهواء فرحاً بالهدف، وسقط على الأرض، وحاول طبيب الفريق إسعافه لكنه فارق الحياة فى الحال.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل