المحتوى الرئيسى

مصطفى الفقي: جيل 25 يناير أخجلنا.. ولن أمارس السياسة بعد اليوم

06/08 18:53

قال الدكتور مصطفي الفقي، رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشعب السابق،  إن «جيل 25 يناير أخجلنا لأنه استطاع أن يفعل ما فكرنا فيه، ولكن كنا نخشاه»، مؤكداً أن الثورات تخرج من الشعوب أفضل ما فيها، كما أنها تخرج أيضا أسوأ ما فيها. وأشار الفقي، خلال ندوة نادي روتاري القاهرة، مساء الثلاثاء، إلى أنه «لن ينضم لأي حزب سياسي ولن يمارس عملاً سياسيا بعد اليوم، وسأكتفي بالعمل التنويري فقط»، مضيفاً: سعدت بنجاح الدكتور نبيل العربي، وكنت «هازعل لوجاء مرشح هفأ» كما أنني وأكد الفقي أن الدفعة الأولى التي خرجت صباح يوم 25 يناير، والتي أطلقت شرارة الثورة كانت تمثل مصر الحقيقية الراقية بدليل أننا لم نسمع عن حالة تحرش واحدة، ولكن اليوم الثورة تغيرت وظهر أسوأ ما في الشعب مثل الانتقام والتشفي والإبتزاز والتخوين والإقصاء والإستبعاد. وعن وضع مصر في عهد الرئيس السابق، قال الفقي: بعد وفاة حفيد الرئيس «الراجل فصل»، وانخفض اهتمامه بالحياة السياسية، حتى المواطن البسيط شعر بعدم تفاعل الرئيس مع قضاياه، وهو ما تسبب في رفع مطالب الثوار الذين خرجوا لإقالة وزير الداخلية وإحالة رموز الفساد للمحاكمة، ولكن تأخر قرارات الرئيس تسبب في رفع مطالب الشارع وكشف عن غياب الدولة والمؤسسات الأمنية والحزبية وكله طلع مجرد «قشور».   وأضاف: كان مفروض نصبح مثل تركيا ولكن ضاعت الفرصة، لأن مبارك أخذ الدولة وهي «مشفية» بدون حروب أو احتلال أو مشاكل، واكتفى بالتركيز في القضايا الداخلية مثل الصرف الصحي إلى أن تقدم في السن، فسيطر «الأولاد» علي الحكم وتفرغ هو لـ«الأحفاد». وعن الشكل المقترح للدولة، قال الفقي،  إن الدولة البرلمانية وحدها هي القادرة علي تفتيت حكم الفراعنة في مصر، مقترحاً أن تكون الرئاسة شرفية، ثم نأتي بواحد من شباب الثورة «اللي عاملين دوشة دول ونخليه رئيس وزراء»، وكل شوية البرلمان يحاسبه.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل