المحتوى الرئيسى

أمين عام التجمع يستقيل من موقعه

06/08 18:14

تقدم الأمين العام لحزب التجمع، سيد عبد العال، باستقالته من موقعه كأمين عام للحزب، ومن كافة المهام المتعلقة بالتحضير للمؤتمر العام السابع، الذي من المتوقع أن ينعقد بعد شهر ونصف تقريباً، وأرجع عبد العال استقالته إلى وجود «سلوك تنظيمي تكتلي مبكر في إطار التحضير للمؤتمر السابع يمارسه عدد من الزملاء ممن اقتصر دورهم على توظيفالأوضاع القيادية الحزبية لخدمة برامج ومشاريع أخرى غير مشروع التجمع، ولا يعرفون من العمل التنظيمي سوي خبرة الحلقات السرية، و قد استباحوا في سبيل ذلك كل المحظور أخلاقيا ونضاليا». وكان سيد عبد العال، المحسوب على تيار التغيير داخل الحزب، الذي يضم غالبية جيل الوسط وشباب الحزب،قد نجح في انتخابات الأمين العام للتجمع قبل ثلاث سنوات، أمام منافسه حسين عبد الرازق الذي ينتمي لجبهة «التجمع الموحد»، والتي يتهمها أعضاء الحزب بأنها ممثلة للحزب الشيوعي المصري داخل التجمع. وأضاف الأمين العام لحزب التجمع، في استقالته إنهم يمارسون ذلك «دون أدنى اعتبار لما يمكن أن تؤدي إليه هذه الممارسة من مخاطر على وحدة الحزب، وما نأمله أو نحلم به من دور هام ومؤثر في صياغة الآمال الوطنية لشعبنا، إنها ممارسات لن تنتج سوى تعطيل نشاط الحزب وتقزيمه». وقال سيد عبد العال إنه على مدار الأعوام الثلاث التي تولى فيه موقع الأمين العام للحزب يحاول تجنب مثل هذا الإجراء، إما لأنه «غير ضروري» أو «لتجنب صراع حزبي مع زملاء يتحدثون كثيراً عن احترام الإرادة الحزبية وما يسفر عنها من نتائج انتخابية وقرارات تنظيمية إلا أنهم يتميزون بعكس ذلك في الممارسة الحزبية اليومية». وقال «عبد العال» إنه في الوقت الذي تراجع فيه عن استقالته ثلاث مرات «خشية تأجيج الصراع الحزبي» أو بسبب «المعارك التي يستعد الحزب لخوضها»، تقدم بعض من يتهمهم بالقيام بممارسات «تهدد وحدة الحزب» بتقديم استقالات جماعية في مناسبات مختلفة «لا ترقى لمستوى الخلاف السياسي أو التنظيمي، وكان الهدف منها تأكيد القدرة والنفوذ»، على حد قوله. وتابع قائلاً إنه لم يعد قادراً على مواجهة هذه الأوضاع بـ«الطرق التنظيمية والتقاليد الحزبية ولا حتى بقوة قرارات الأمانة العامة»، مشيراً أن التحضير للمؤتمر السابع للتجمع، لا يجب أن يتحقق على حساب وحدة الحزب «التي لا تتحمل أي شرخ بها ولو بسيط»، وأضاف: مثلما شرفتموني بتحمل هذا العبء فإنني أجد نفسي ملزماً بأن أخاطبكم بمسئولية، وأصارحكم بأنني لم أتمكن من أداء هذه المسئولية بما يتناسب والثقة التي أوليتموني إياها. ويدور الصراع داخل التجمع بين الجبهتين في ظل اتهامات موجهة لجبهة «التجمع الموحد» بـ«السيطرة على المواقع القيادية في الحزب بأساليب تكتلية»، و«التسبب في تراجع أسهم التجمع في الشارع»، خاصة بعد هزيمة جبهة التغيير أمام جبهة التجمع الموحد في غالبية المواقع القيادية للحزب في المؤتمر العام السادس قبل ثلاث سنوات. وأسفر الصراع مؤخراً عن استقالة عدد كبير من كوادر جبهة التغيير في الحزب قبل ثلاث شهور، وإعلانهم تأسيس حزب التحالف الشعبي الاشتراكي، بمشاركة قوى يسارية أخرى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل