المحتوى الرئيسى

الظواهري ينعى بن لادن ويتعهد باستمرار القتال ضد أمريكا

06/08 16:29

دبي - العربية.نت قال أيمن الظواهري القيادي في تنظيم القاعدة إن الولايات المتحدة تواجه حاليا أمة منتفضة، بعد مقتل أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة في عملية نفذتها قوات أمريكية خاصة في بلدة آبوت آباد الباكستانية في مطلع مايو/ آيار الماضي. وقال الظواهري في تسجيل مصور على موقع يوتيوب، إن الولايات المتحدة لا تواجه الآن فردا ولا طأئفة ولا جماعة، ولكنها تواجه أمة منتفضة أفاقت من سباتها في نهضة "جهادية" تتحداها حيث كانت. وأوضح الظواهري في التسجيل الذي بلغت مدته نحو 28 دقيقة أن الولايات المتحدة واجهت أربع ضربات قاصمة خلال السنوات القليلة الماضية، أولها هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول 2001، التي استهدفت مركز التجارة العالمي في نيويورك ومقر وزارة الدفاع "البنتاغون" وهي الضربات التي قال إنها كلفت الولايات المتحدة الكثير على المستوى الاقتصادي والعسكري والمعنوي. أما الضربة الثانية فهي الهزيمة في العراق، التي قال إن الولايات المتحدة اضطرت للانسحاب منه بعد الضربات التي تلقتها، وبين الظواهري أن نفس الأمر ينطبق على أفغانستان، التي أعلنت عن نيتها الانسحاب منها قربيا، رغم معرفتها بسيطرة مقاتلي طالبان على معظم أراضيها. وجاءت الضربة الرابعة لأمريكا في نظر الظواهري فهي الثورات الشعبية التي أطاحت بحلفاء الولايات المتحدة في مصر وتونس، مشيرا إلى أن أمريكا حاولت احتواء تلك الثورات، ولكن شباب الثوار وجهوا لها صفعة، حسب وصفه، مضيفا ان الثورة دائرة في اليمن. وأثنى الظواهري في أول تسجيل مصور له منذ سنوات، كثيرا على بن لادن وعلى دوره في "الجهاد" ضد السوفيت في أفغانستان، وضد الولايات المتحدة ومحاولاتها للهيمنة حسب قوله، وعلى دعمه ونصرته للمجاهدين في العراق وفي فلسطين وغيرها من الدول العربية والاسلامية. وشبه الظواهري مقتل بن لادن بمقتل الإمام الحسين في كربلاء.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل