المحتوى الرئيسى

فالون : إسرائيل تبالغ بشأن النووي الإيراني

06/08 12:34

واشنطن: أكد الأدميرال وليام فالون قائد القيادة الأمريكية الوسطى السابق أن هناك مبالغة في ردود الفعل الإسرائيلية تجاه الملف النووي الإيراني، مشيرا إلى وجود فارق كبير بين مقدرة طهران على تطوير قدرات نووية تمكنها من تصنيع قنبلة نووية، وبين نية الجمهورية الإسلامية علي القيام بضربة نووية على تل أبيب.واتهم الضابط البحري السابق مسؤولي البلدين بإطلاق تصريحات عدائية سواء من جانب طهران بعدم أحقية إسرائيل في الوجود أو من جانب تل أبيب بالمبالغة في الخطر النووي الإيراني، منتقدا اعتماد السياسيين على شبكة "الإنترنت" كمصدر للمعلومات.وقال فالون: "إن قادة إسرائيل قلقون بشدة من الملف النووي الإيراني لكونهم يشاهِدون قدرات نووية عالية لطهران وعمل عدد من الخبراء في البرنامج النووي الإيراني الى جانب إمكانية تطوير هذه القدرات لامتلاك سلاح نووي"، مشيرا الى أن الجمهورية الإسلامية تصب البنزين على النار بتصريحاتهم وعدم تعاونهم.وتابع فالون: "المشكلة في تل أبيب التصريحات الكثيرة للمسؤولين الإيرانيين التي تضع القادة الإسرائيليين في معضلة"، مضيفا: "وهنا من الضروري الاستعانة بخبرة العسكرية في التفريق بين القدرة والنية ولا بد من الموازنة والحذر في التحليل"، مشيرا الى أن صدام حسين تحدث كثيرا عن قدراته النووية وتبين في النهاية أنه لا يملك شيئا.وحذر فالون من تصريحات الرئيس السابق للموساد الذي حذر من أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لدية النية لتدمير أي قدرات نووية لإيران، مشيرا الى أن ذلك يعنى اندلاع حرب إقليمية.وعرج الأدميرال البحري خلال خطابه أمام مجلس العلاقات الأمريكية على الاضطرابات التي تشهدها المنطقة العربية، مؤكدا أن من شأن نتائج هذه التطورات التأثير على جميع الدول في الشرق الأوسط بما فيها إيران.كما لفت فالون إلى قلق قادة وزعماء دول الخليج من إيران وعلاقات الأقلية الشيعية في بلدان الخليج بطهران، مشيرا الى طموح إيران لأن تصبح دولة مؤثرة في المنطقة.وتناول الأدميرال السابق الذي استقال من منصبه قبل ثلاثة سنوات، العلاقات الأمريكية الإيرانية في فترة السبعينات والتعاون العسكري بين الجانبين مشيرا الى أن العلاقات الحالية بين الجانبين يسودها قدر كبير من عدم الفهم والتجاهل للأرضية المشتركة في القضايا التي تهم الجانبين.وأرجع فالون تدهور العلاقات بين الجانبين الى أزمة الرهائن الأمريكيين بعد الثورة الإيرانية وكذلك الحرب الإيرانية العراقية حيث ساندت الولايات المتحدة الجانب العراقي، مشيرا الى أن واشنطن قلقة من انتهاكات حقوق الإنسان التي يقوم بها النظام الإيراني فضلا عن وتشجيع الإرهاب وعدم الاستقرار في المنطقة والتسبب في الاضطرابات الطائفية وتحدي طهران للولايات المتحدة لعدة سنوات في تطوير برنامج نووي سري وانتهاك القوانين الدولية.تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الأربعاء , 8 - 6 - 2011 الساعة : 9:23 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الأربعاء , 8 - 6 - 2011 الساعة : 12:23 صباحاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل