المحتوى الرئيسى

حكومة إرهابية بحماية الكونغرس الأميركي

06/08 10:27

جهاد الخازن بنى مائير داغان سِمعته الإرهابية في السبعينات عندما عمل مع أرييل شارون في قطاع غزة، وذبح فلسطينيين بسيف ياباني اشتهر بحمله، وهو واصل الإرهاب خلال رئاسته الموساد وأشرف على عمليات إرهابية ضد الفلسطينيين في بلادهم وحول العالم، وتقاعد أخيراً ثم بدأ يطلع بتصريحات تظهر خوفه من المغامرين في الحكومة الإسرائيلية، وتدعو الى عدم ضرب إيران وقبول مبادرة السلام العربية. إذا كان إرهابي من مستوى نازي، ومن قلب عصابة الجريمة التي تحكم إسرائيل أصبح يخاف من هذا الحكم، فماذا نقول نحن؟ الإرهابيون الإسرائيليون قتلوا 20 في ذكرى حرب 1967 وكانوا قتلوا عشرات غيرهم في ذكرى النكبة. وبنيامين نتانياهو يمارس من دون إعلان «الحل الأخير» للفلسطينيين ويؤيده الكونغرس الأميركي أكثر مما يؤيده الكنيست. كنت أصف حكومة إسرائيل بأنها فاشستية وأشير الى ممارستها أبارتهيد ضد الفلسطينيين، إلا أن هذه الحكومة أصبحت محاطة بنفس نازي واضح، وهناك من الأحزاب الدينية من يريد من الكنيست منح الحاخامات حق انتقاد العرب من دون مساءلة قانونية وبعد ذلك إلغاء القوانين التي تمنع العنصرية. وكان مائير ماهانة قال إن «جيل الهيكل وكر للثعالب والإسماعيليين (أي أبناء إسماعيل)، وطالما انهم لم يقتلوا أو يطردوا فلن يكون هناك خلاص». وتبعه ابنه الحاخام بنيامين فكتب مقالاً عنوانه «إزالة التدنيس» دعا فيه الى طرد جميع العرب من جبل الهيكل. إذا استبدل القارئ «يهودي» بكلمة «عربي» في خطابات حاخامات المستوطنين سيجد أنه يقرأ خطابات النازيين ضد اليهود، ثم أنه لا يوجد هيكل لأن سليمان التوراة نفسه لم يوجد. الكونغرس الأميركي لا يرى النازية الإسرائيلية وقتل متظاهرين غير مسلحين، وإنما يرعى أعضاء أميركيون ليكوديون ولاؤهم لإسرائيل ضد بلادهم مشروع قرار يطلب من وزيرة الخارجية حجب المساهمة المالية الأميركية في الجمعية العامة إذا صوتت الى جانب دولة فلسطينية مستقلة في حدود 4/6/1967. الفلسطينيون وحلفاؤهم كانوا يتوقعون أن تؤيد الجمعية العامة الدولة الفلسطينية بغالبية 130 صوتاً من أصل 192، إلا أن شلومو شامير كتب في «هآرتز» أنه بعد خطاب نتانياهو في الجلسة المشتركة للكونغرس، ولاءاته وشروطه، أصبح الخبراء يقدرون أن يرتفع عدد المؤيدين الى حوالى 160 دولة. مثل هذا الرقم يعني أن غالبية مطلقة من العالم لا تؤيد الفلسطينيين فقط، بل تدين إسرائيل، وتحديداً تدين حكومتها النازية التي تعمل جهدها لتقويض عملية السلام قبل انطلاق أي عملية تفاوض جديدة. وقرأت في مجلة «ذي نيشن» الأميركية استطلاعاً شارك فيه 1700 قارئ سئلوا: هل ساعد خطابا نتانياهو في ايباك والكونغرس عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين. ورد ستة في المئة بنعم وأن نتانياهو أظهر قبوله مبدأ الدولتين، وقال سبعة في المئة، ربما، ولكن إذا لم يعالج أوباما الموضوع بحذر فالعملية ستفشل، وقال 14 في المئة إنهم غير واثقين والإسرائيليون يضغطون على أوباما والكونغرس لتجاهل الاحتلال الإسرائيلي، وأعلن 73 في المئة أن احتمالات السلام أصبحت أقل وكان خطابا نتانياهو إهانة للفلسطينيين. هذه غالبية مطلقة أخرى ضد حكومة الجريمة الإسرائيلية. وعندي خبران قبل أن يضيق بنا المجال: - المعلق الإسرائيلي أليكس فيشمان كتب تعليقاً على مسيرات يوم النكسة أن الفلسطينيين لا يزالون لعبة (أو في خدمة) أنظمة سورية ولبنان والأردن ومصر والسلطة الفلسطينية وإذا أرادت هذه الأنظمة تحركهم، وإذا أرادت تمنعهم عن القيام بأي حركة. ولا أقول سوى ان جميع هؤلاء على خلاف، ثم انهم واحد ضد إسرائيل. - أسرة الجندي الأسير في غزة جلعاد شاليط تريد رفع قضية في فرنسا لمعرفة من خطف ابنها. حسناً، هناك عشرة آلاف أسرة فلسطينية تستطيع رفع قضايا، إلا أنها تعرف من خطف رجالها ونساءها وأطفالها، فهناك حكومة وحيدة باقية في العالم تعتقل مئات الأولاد القاصرين والبنات، ثم تطالب بجندي يحمل بندقية ليقتل المدنيين. هي حكومة إرهابية يداها ملطختان بدماء الأطفال، ثم تتمتع بحماية الكونغرس الأميركي. * نقلا عن "الحياة" اللندنية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل