المحتوى الرئيسى

الخطوط الفاصلة بين وكالة المخابرات والجيش

06/08 09:02

بقلم: دافيد إجناشيوس 8 يونيو 2011 08:53:02 ص بتوقيت القاهرة تعليقات: 0 var addthis_pub = "mohamedtanna"; الخطوط الفاصلة بين وكالة المخابرات والجيش  من بين نتائج السنوات الأولى للـ«حرب على الإرهاب» أن الخطوط صارت واضحة بين وكالة الاستخبارات الأمريكية «سى. آى. إيه» والأنشطة العسكرية. فقد انتقلت وزارة الدفاع البنتاجون إلى العمل السرى الذى كان ميدان عمل الـ«سى. آى. إيه» تقليديا. وبدأت قوات خاصة بالعمل سرا فى الخارج بأساليب أثارت قلق الـ«سى. آى. إيه»، ووزارة الخارجية وحكومات أجنبية. وتوشك إدارة أوباما على الانتهاء حاليا من محاولة لإعادة تحديد هذه الخطوط بعناية أكثر، عبر إصدار سلسلة من الأوامر التنفيذية الجديدة لتوجيه أنشطة الاستخبارات العسكرية، وذلك بالضبط من خلال ما يعرف باسم برامج التكيف الهيكلى.●●●●وظهر أثر الجمع بين المصادر الاستخباراتية والعسكرية فى هجمة الثانى من مايو التى قتلت أسامة بن لادن. وجاءت قوة العملية من وحدة القوات الخاصة البحرية، التى تعمل عادة وفق السلطة القتالية العاشرة فى الجيش. ولأن القوات الخاصة كانت تعمل داخل باكستان، وهى بلد ليست فى حالة حرب مع الولايات المتحدة، أشرف الـ«سى. آى. إيه» على المهمة تحت البند 50، الذى يتيح للوكالة إدارة أنشطة «غير معترف بها» عبر البحار. وقد نجح هذا النظام فى هجوم آبوت آباد. ولكن طوال السنوات العشر الماضية، حدثت مواقف كان من المحتمل فيها أن يسبب تجاوز الخطوط التقليدية مشكلات للولايات المتحدة. ومن المهم بوجه خاص تفهم هذه الحدود الآن بينما يستعد الجنرال ديفيد بتريوس لتولى منصب مدير الـ«سى. آى. إيه». فربما يتخوف الناس فى الداخل والخارج من احتمال «عسكرة» المخابرات الأمريكية، إذا لم تكن القواعد واضحة.وسوف يوضح هذا المقال، كيف صارت الخطوط واضحة بين 2001 و2006، عندما أصبح دونالد رامسفيلد وزيرا للدفاع، وطرحت الحرب على الإرهاب قضايا قانونية جديدة وصعبة. وفى البداية، تبنى الرئيس جورج دبليو بوش قرارات رامسفيلد، ولكن مع نهاية عام 2006، غير موقفه. وسوف نوضح فى مقال ثان التطهير الذى قام به بوب جيتس، خليفة رامسفيلد، فى 2007. وهو من أهم ما قدمه جيتس غير أنه لا يكاد يكون هناك من يتفهم ذلك. ورأى رامسفيلد أن أعماله كانت صحيحة بصرف النظر عما يقوله النقاد. وعقب 11 سبتمبر 2001 مباشرة بدأ الضغط من أجل توسيع أنشطة البنتاجون الاستخباراتية. وأصدر الكونجرس «تفويضا باستخدام القوة العسكرية» ضد القاعدة، يمكن القول إنه خلق ساحة قتال عالمية ضد الإرهابيين. وكان رامسفيلد يتخوف من ألا تستخدم البنتاجون بكفاءة أفضل ما تملك، وهى القوات الخاصة عالية التدريب. وزاد هذا القلق مع نجاح قوة صغيرة شبه عسكرية تابعة لـ«سى. آى. إيه» فى حرب أفغانستان 2001. ويتذكر جون ماكلولين، نائب مدير الـ«سى. آى. إيه» فيما بين 2000 و2004 «كان رامسفيلد محبطا من أن لديه هذه القدرة الهائلة التى لا يستطيع استخدامها». ويصف محاولة البنتاجون الأولية لتعزيز العمليات العسكرية بعد 11 سبتمبر بأنها «عثرة، ومحرجة، وارتجالية، ونوع من أنواع القعقعة الفارغة». وكان رامسفيلد مبدعا فى توسيع فرصه لشن حرب عالمية ضد الإرهاب. فعين ستيفن كامبون فى منصب جديد هو وكيل وزارة لشئون المخابرات فى 2003. كما صرح بنشر وحدات من القوات الخاصة فى الخارج. وصارت هذه الوحدات تعرف باسم «عناصر الاتصال العسكرى»، نظرا لأن من بين مهمتها العمل مع قوات خاصة محلية. لكن عناصر الاتصال العسكرى قامت بما عرف بأنه «الإعداد التنفيذى لساحة المعركة» فى بلدان لم تكن تمثل مناطق حرب. وشعر مسئولو الـ«سى. آى. إيه» ووزارة الخارجية بالقلق من أن تخلق وزارة الدفاع محافل استخبارية بديلة. ويتذكر ماكلولين «لقد غضبنا للغاية». وقد تعاون رامسفيلد فى تفعيل قواعد التنسيق مع قادة الفروع المحلية، والسفراء، ولكن سطوه على تخصصهم ترك ندوبا. ويتذكر مسئولون استخباراتيون سابقون مهمات «إعداد ساحة المعركة» الحساسة داخل بلدان مثل إيران. وقد طالعت مؤخرا «مذكرة عمل برنامج التكيف الهيكلى» الصادرة فى أغسطس 2006 من كامبون إلى رامسفيلد يطلب إلحاق «عميل سرى تجارى» فى بلدين عربيين مضطربين؛ وتعبير «سرى» لا يستخدم عادة فى الأنشطة العسكرية. ونظرا لأن رامسفيلد كان لا يثق من زمن بعيد فى بيروقراطية الـ«سى. آى. إيه»، فقد أراد أن يكون له خياراته الخاصة. وفى أواخر 2001، أنشأ «مجموعة تقييم مكافحة الإرهاب» خاصة به، تتبع وكيل الوزارة دوجلاس فيت. ووفقا للسيرة الذاتية التى كتبها برادلى جراهام عن رامسفيلد فى 2009، فقد توصل المفتش العام للبنتاجون فى 2007 إلى أن إصراره على «تقييمات استخبارية بديلة» لم يكن «لائقا».●●●●ومثل الزعيم العراقى المنفى أحمد الجلبى نقطة خلاف أخرى. حيث رفضت الـ«سى. آى. إيه» التعامل معه، بدعوى أنه لا يمكن الاعتماد عليه. وهنا أيضا قام رامسفيلد بالالتفاف. فقد كان للجلبى ضابط الاتصال الخاص به فى 2003 و2004 الذى أوصله بكبار المسئولين فى القيادة المركزية الأمريكية والبنتاجون. وعندما عين الجنرال مايك هايدن مديرا لـ«سى. آى. إيه» فى 2006، صار واضحا أنه من الواجب التوصل لتنسيق أفضل. وقد قال مدير إدارة عمليات الـ«سى. آى. إيه» لهايدن ناصحا: نرحب بالمزيد من اللاعبين على أرض الملعب. ولكننا نحتاج فقط للتأكد من الاتساق».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل