المحتوى الرئيسى

أحوال عربية

06/08 01:18

الدين لله والوطن لهم أسقط السلفيون.. شعار الدين لله والوطن للجميع الذي استقر في فكر ووجدان المصريين منذ ثورة9191 وحتي الآن. وكان الشعار تعبيرا عن تجليات الوطنية المصرية التي ترتفع فوق الفتنة وتستظل بالدستور والقانون, وتتنفس المواطنة واقعا وإدراكا ونسيجا خيوطه من الأمل والطموح والثقة. ولم يكتف السلفيون بالهجوم علي الشعار, بل اتهموا كل من يردده أو يؤمن به بالكفر لأنه شعار علماني مستورد من بلاد الفسق. وخلال أحداث قنا التي جسدت أسوأ صور البشاعة الوطنية, سواء من ناحية الاعتراض علي المحافظ لأنه قبطي مسيحي أو أسلوب الاعتراض الذي أدي إلي قطع طرق المواصلات بما في ذلك السكك الحديدية والتهديد بما هو أسوأ, رفعت مجموعات من السلفيين العلم السعودي داخل ساحة مسجد الشيخ عبدالرحيم القنائي, واختار آخرون لف العلم حول أجسادهم, وهتفوا قائلين: إن قلوب المسلمين تتعلق ببلاد الحجاز, كما أعلنوا قيام إمارة قرشي الإسلامية السعودية في قنا. وفي نفس الوقت, أكد أبو يحيي الشيخ مفتاح محمد فاضل الارتباط بفكر الشيخ محمد بن عبدالوهاب الذي قضي علي الشرك في المدينة المنورة, وأحيا المذهب السلفي, ولم يخف السلفيون: أنهم هدموا الأضرحة تطبيقا لمنهج الفكر الوهابي, وأنهم لن يتوقفوا بالرغم من كل الاعتراضات, ولما كان الأمر كذلك: إقامة الحدود علي طريقتهم والنهي عما نهي عنه ابن عبد الوهاب وتحليل ما أحله, والضغط علي قوي السلطة والشارع بالمظاهرات المستمرة سواء من أجل كاميليا أو وفاء وإحراق الكنائس بحثا عن عبير أو غيرها من الأسيرات يحق للمراقب أن يستنتج أن رفض وإسقاط شعار الدين لله والوطن للجميع كان تمهيدا لكي يحل محل الدين لله والوطن لاتباع المذهب الوهابي. المزيد من أعمدة عبده مباشر

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل